في الأكشاك هذا الأسبوع

سفير إيران يخلق ضجة داخل البرلمان المغربي

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر برلماني جد مطلع، أن القيادي في العدالة والتنمية، محمد يتيم رئيس لجنة الخارجية والشؤون الإسلامية والدفاع الوطني بمجلس النواب، قد فاجأ الحبيب المالكي رئيس المجلس وهو يستقبل سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية بالمغرب يوم الأربعاء ما قبل الماضي.

   وأضاف ذات المصدر، أن القيادي الاتحادي الحبيب المالكي رئيس مجلس النواب قد غضب بشدة من هذا “التجاوز” الذي قام به يتيم داخل مجلس النواب، والذي من المرجح أن يستمر خلال الولاية الحالية مما يؤشر على صراع كبير سيكون بين رئاسة المجلس ورئيس لجنة الخارجية على مستوى الدبلوماسية البرلمانية الموازية، “في صراع جديد لم يحصل حتى في وقت ترأس الرجل القوي في الأصالة والمعاصرة فؤاد عالي الهمة هذه اللجنة، دون أن يتطاول على حدود الاختصاصات الدبلوماسية التي تبقى من اختصاص رئيس مجلس النواب مصطفى المنصوري آنذاك” يقول ذات المصدر.

   والمالكي، الذي يستحضر أن الدبلوماسية الرسمية والعلاقات الخارجية من اختصاصات رئيس الدولة وتنفيذ الحكومة، وأن للبرلماني دور ثانوي وموازي في الموضوع لأن وظيفته الأساسية هي التشريع والرقابة، يستحضر أيضا، أن “جميع التحركات الدبلوماسية للبرلمان، يجب أن تكون في انسجام مع توجهات الدولة الرسمية وأولوياتها العلنية كي لا يكون هناك تعارض بين السياستين الخارجيتين، الدولة والبرلمان” يوضح ذات المصدر، كما أن المالكي الذي هيأ أولا برنامج استقبالات وبرنامج عمل مكثف مع أغلب السفراء المعتمدين في المغرب، بصفته رئيس مؤسسة دستورية هي مجلس النواب قبل أن يعقدوا لقاءاتهم الحبية مع رؤساء اللجان أو مع رؤساء الفرق، غير أنه تفاجأ بهذا اللقاء بين يتيم وسفير إيران داخل مجلس النواب الذي جرى دون علمه، علما أن رئيس مجلس النواب هو المكلف رسميا بمخاطبة الهيئات الدبلوماسية والحكومة، وأن “أي طلب أو رسالة لمخاطبة المؤسسات، يجب أن يمر على يديه باعتباره الناطق الرسمي باسم المؤسسة التشريعية والمسؤول عن قراراتها يقول نفس المصدر.

 

error: Content is protected !!