في الأكشاك هذا الأسبوع

ملف الأسبــــــوع | التوظيف المباشر.. في زمن المغادرة الطوعية

     يتعارض مبدأ “المغادرة الطوعية” بشكل كامل مع استمرار العمل بمبدإ التوظيف المباشر، لكن الوزير الاول السابق عباس الفاسي اضطر للتوقيع على محضر لإدماج آلاف حاملي الشهادات المعطلين “5027” بشكل مباشر في أسلاك الوظيفة العمومية، وهي اللائحة التي تولى المفاوضات بشأنها مستشار الفاسي، عبد السلام البكاري.

ولعل أغرب بنود هذا المحضر هي ذلك الذي ينص على ضرورة إدماج حاملي الشهادات العليا بغض النظر عن “الجنس والسن والجهة واللون والانتماء الحزبي أو الاجتماعي”، وكان القضاء قد اصطف إلى جانب هؤلاء المعطلين عندما حكمت المحكمة الإدارية في الرباط لصالحهم (..).

هؤلاء المعطلين الذين مازال بعضهم يناضل من أجل هذا الإدماج الفريد من نوعه لهم حكايات لا تنسى مع حكومة بن كيران، لاسيما وأنها الحكومة التي باشرت بخلاف سابقتها عملية قمعهم(..)، حيث إن بن كيران لم يكن يتقبل فكرة الإدماج المباشر بعيدا عن المبارات المعمول بها في هذا المجال.

وكان 19 إطارا معطلا قد تقدموا بالطعن لدى المحكمة الإدارية ضد عبد الإله بنكيران رئيس الحكومة الحالي، بعد أن أعلن عدم امتثاله لمقتضى المحضر الموقع بين الأطر والحكومة السابقة بقيادة عباس الفاسي، وأصدرت المحكمة الإدارية بالرباط حكما جاء في حيثياته أن: “الدولة في شخص رئيس الحكومة مطالبة باتخاذ إجراءات التسوية الإدارية والمالية للمعنيين وإدماجهم بأسلاك الوظيفة العمومية مع ما يترتب عن ذلك من أثار قانونية  وفقا للمرسوم الوزاري رقم 02/11/100، وتنفيذا لمحضر 20 يوليوز مع تحميلها المصاريف”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!