في الأكشاك هذا الأسبوع

تدخلات لطي صفحة “بلوكاج” ميزانية جهة كلميم

كلميم. الأسبوع

   حملت أمطار الخير الأخيرة بشائرمصادقة وزارة الداخلية على ميزانية سنة 2017 وتحويلها لوزارة المالية بعد أن ظلت جهة كلميم واد نون تعيش بدون ميزانية، وجاء ذلك بعد تدخل والي الجهة، وديناميكية رئيس الجهة الدكتور، عبد الرحيم بوعيدة، بعد مفاوضات مع وزارة الداخلية من أجل تيسير تدبير شؤون الجهة والبدء في تنفيذ المشاريع الكبرى واتفاقيات الشراكة التي تجمع الجهة بعدد من رجال الأعمال والمستثمرين الأجانب من الصين وإسبانيا، وسوف تساهم ميزانية 2017 في تيسير خدمة المصالح الإدارية وتنفيذ المشاريع الكبرى بالأقاليم الأربعة للجهة، وتوفير رؤية واضحة طيلة السنة بشكل مريح، بدل وضع العراقيل و”البلوكاج”، خاصة وأن مجلس جهة كلميم واد نون، يبني الميزانية على أساس عدة أهداف منها، تشييد المركز الاستشفائي النموذجي بكلميم، وإصلاح البنية التحية لمستشفيات أقاليم طانطان وآسا الزاك وسيدي إفني، وتجهيزها بمعدات طبية وتشييد مركز لعلاج داء السرطان، إضافة إلى مشاريع إعادة تأهيل مدن الجهة بشراكة مع وكالة الجنوب.

error: Content is protected !!