في الأكشاك هذا الأسبوع

صورة أخنوش والعثماني لا علاقة لها بمفاوضات تشكيل الحكومة

الرباط. الأسبوع

   نفى مصدر جد مقرب من سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية أن يكون هذا الأخير قد فتح أي حوار مع زعيم الأحرار، عزيز أخنوش خلال الملتقى الدولي للصيد البحري “أليوتيس” المنظم الأسبوع الماضي بمدينة أكادير.

   وأوضح ذات المصدر، أن رئيس فريق العدالة والتنمية بمجلس النواب الدكتور سعد الدين العثماني قد حضر إلى مدينة أكادير قصد المشاركة في المعرض الدولي للصيد البحري بناء على دعوة رسمية توصل بها من وزير الفلاحة والصيد البحري عزيز أخنوش، بصفته رئيسا لفريق العدالة والتنمية، وهي الدعوة التي توصل بها بحسب ذات المصدر، جميع رؤساء الفرق بمجلس النواب ومجلس المستشارين على السواء.

   وأبرز نفس المصدر، أن القيادي في العدالة والتنمية، لم يفاتح أخنوش مطلقا في موضوع المفاوضات المتعلقة بتشكيل الحكومة واكتفى بتحيته والسلام عليه كما فعلت مختلف الشخصيات التي حضرت فعالية افتتاح المعرض الدولي للصيد بأكادير، لأن “الأمانة العامة للحزب، فوضت لبن كيران وحده محطة تدبير مفاوضات تشكيل الحكومة دون غيره، والعثماني لم يخرق قوانين وقرارات الأمانة العامة” يقول ذات المصدر.

   وقد فسرت بعض التصريحات الإعلامية حضور العثماني إلى جانب عزيز أخنوش خلال المعرض الأخير بأكادير، بكونه “تعقب وترصد وملاحقة لأخنوش من أجل فتح مفاوضات تشكيل الحكومة المقبلة”. 

 

error: Content is protected !!