في الأكشاك هذا الأسبوع

بداية نزيف الأصالة والمعاصرة لتلقيح حزب الأحرار

مراكش. الأسبوع

   بعد مضي أربعة شهور على تكليف رئيس حزب العدالة بتشكيل الحكومة، وفقا لما ينص عليه الدستور، وطرح عدة اقتراحات للخروج من الأزمة، لم يكن معها لحزب الأصالة والمعاصرة أي دور، وتأكيد عدد من أقطابه أنه لا مبرر لانتظار دخولهم للحكومة، سقطت كل آمال الذين دخلوا هذا الحزب الجديد(…) لأغراض معينة، وقبل أن يستوعبوا مدلول اختيار حزب الأحرار، وإسناد رئاسته للوزير أخنوش، كمؤشر واضح لسحب صفة الحزب القوي من حزب الأصالة، فلم ينتظر قطب الأصالة والمعاصرة في مراكش، رئيس غرفتها الحبيب بن الطالب كثيرا، ليعلن رسميا انسحابه من حزب الأصالة، وانضمامه لحزب الأحرار.

   وتقول الأخبار المقربة، بأنه تلقى موافقة أصدقائه ورفاقه من الغرفة الفلاحية، وفي الحزب السابق، لدعمه والالتحاق به في حزب السي أخنوش، وقد كان رئيس جامعة الكرة “لقجع” قد فتح باب الانتقال من حزب الأصالة إلى حزب الأحرار.

error: Content is protected !!