في الأكشاك هذا الأسبوع

الأصل “العلوي” للأمير عبد القادر الجزائري يلغي فيلما أوصى به الرئيس بوتفليقة

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر موثوق لـ “الأسبوع”، أن الرئيس بوتفليقة، رفض شخصيا المساس بالمعطيات التاريخية للأمير عبد القادر الجزائري، خصوصا أصله “العلوي”،  وأوصى الرئيس بالفيلم منذ 2013، فيما لم تكن أزمة نفطية، وخرج وزير الثقافة عز الدين ميهوبي، في التاسع من هذا الشهر، وتحت قبة البرلمان ليقول للجميع بتجميد المشروع.

   ودافع الرئيس بوتفليقة، منذ بداية ولايته، عن الجزائريين الذين ولدوا في المغرب، لأن البعض يعتقد بميلاده في مدينة وجدة، رغم حمله لعقد ميلاد في تلمسان.

   وأثار مرور كل هذه المدة ـ منذ 2013 – دون أن يرى الفيلم النور، الاستغراب، رغم المبالغ المالية الضخمة التي خصصت له (20 مليون دولار)، وقال الوزير بالحرف: “الفيلم حاليا متوقف لضعف عائدات البلد بسبب تدني أسعار النفط”.

   وأوضح البرلماني عن “تكتل الجزائر الخضراء” المعارض، نعمان لعور لـ”هافينغتون بوست عربي”، أن وزارة الثقافة صرفت مبالغ ضخمة على هذا الفيلم، لكنه لم يخرج من بوتقة الحديث عن السيناريو الإخراج.

   وتم صرف ثلاثة أرباع الميزانية دون تصوير لقطة واحدة، لأن الخلاف حول السيناريو جاء بسبب دعوى التزام بوتفليقة بالموضوعية، وضغط المؤسسة العسكرية لإبداع قراءة محلية للأمير.

error: Content is protected !!