في الأكشاك هذا الأسبوع

القنيطرة | عصابات “حطب التدفئة” تستنزف المجال الغابوي بجهة الغرب

الأسبوع.

   اندلعت حروب الحصول على حطب التدفئة بطرق غير قانونية مع اشتداد البرد وانخفاض درجات الحرارة بجهة الغرب، ودخول أفراد العصابات في مواجهة قوية مع حراس عناصر المندوبية السامية للمياه والغابات، بعد تورط عدد منهم في قطع الأشجار ليلا بطرق عشوائية هددت هكتارات من المساحات الغابوية بالانقراض، وأصاب كثيرا من الأشجار المزروعة حديثا في إطار تنمية وتثمين غابة المعمورة، بالضرر والتلف، وضياع مجهود سنوات من العمل لإنجاح عمليات تكاثر أشجار الفلين.

   وخلق الهجوم العشوائي على المساحات الغابوية بجهة الغرب وبمناطق غابة المعمورة بضواحي القنيطرة، حالة من الاستياء لدى جمعيات مهتمة بالبيئة والمجال الغابوي، حيث رفعت عدد من الهيئات الجمعوية شكايات إلى المسؤولين بالمنطقة تنبه إلى خطورة تنامي الظاهرة، وترشد المصالح المختصة إلى أماكن بيع الخشب والحطب بطرق غير قانونية.

   وأشارت المصادر، أن بعض الجمعيات تستفيد من استغلال المجال الغابوي ضمن شراكات واتفاقيات مع مندوبية المياه والغابات، حسب دفاتر تحملات وبنود قانونية متعارف عليها، تعطي الأولوية للاشتغال بشكل قانوني لسكان الغابات وأهالي المنطقة، في حين أن عددا من العصابات تستغل شساعة المجال الغابوي للسطو على الآلاف من الأخشاب وبيعها كحطب تدفئة في السوق السوداء.

   وأكدت المصادر، أن عناصر المياه والغابات يقاومون يوميا العصابات رغم قلة الموارد وقلة الوسائل الضرورية لتتبع أفراد العصابات المجهزين بسيارت من نوع “جيب”، والذين يستعينون ببعض الشباب من المنطقة العارفين بالمسالك الغابوية للهروب في حال رصدهم من قبل عناصر الأمن.

 

error: Content is protected !!