في الأكشاك هذا الأسبوع
سعد الدين العثماني

أصحاب العدالة والتنمية نادمون على التسرع في التشريع

الرباط: الأسبوع

      يبدو أن قيادات العدالة والتنمية بدأت تظهر ندمها الكبير من قرار إبعاد القيادي في الحزب سعد الدين العثماني عن الحكومة بمناسبة التعديل الحكومي الأخير.
ندم قيادات العدالة والتنمية بدءا من رئيس الحكومة والحزب عبد الإله بن كيران وعبد الله بها وزير الدولة ورجل ثقة بن كيران بدأ يتجاوز الإبعاد من الحكومة إلى التمثيلية البرلمانية، حيث اقتنعت قيادات العدالة والتنمية بتسرعها في التشريع، خاصة لما نص نواب العدالة والتنمية في القانون التنظيمي لمجلس النواب على فقدان النائب البرلماني لمنصبه بمجرد الاستوزار وهو ما حصل للعثماني الذي وجد نفسه اليوم بلا وزارة وبلا مقعد برلماني.
تحكي مصادر “الأسبوع” أن وزير الدولة عبد الله بها قد لام في جلسة، مؤخرا، نواب الحزب على هذا القرار، حيث قال بأنه اليوم حكمنا على أخونا العثماني بالإبعاد من الحياة السياسية بسبب هذا القانون فاليوم وبدل أن يكون العثماني معنا على الأقل في البرلمان نستفيد من تجربته هو اليوم يغلق على نفسه في عيادته وفي حالة تجميد لأنشطته وحركيته السياسية الغنية بالتجارب.

المصادر ذاتها تحكي أن بها خاطب نواب حزبه حين كانوا يشرعون لوضعية الوزراء مستقبلا بالقول: “رجاء في المرة المقبلة انتبهوا وأنتم تشرعون وتصنعون القوانين فقد تضرون بها أنفسكم قبل الغير”.

وكانت جريدة “الأسبوع” قبل ثلاثة أشهر قد أشارت إلى غضب العثماني وقيوح وعدد من الوزراء من قرار منعهم من مناصبهم البرلمانية وأن هناك مفاوضات تجري على مستوى المجلس الدستوري لإعادة النظر في قرار منع عودة الوزراء إلى مناصبهم البرلمانية.

تعليق واحد

  1. ابو عبد الله

    سكيزوفرينيا السياسة بالمغرب ” جمّد أنشطته السياسية لأنه لم يعد برلمانيا ” كم هذا مضحك النشاط السياسي في قبّة البرلمان

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!