في الأكشاك هذا الأسبوع

المنبر الحر | لماذا لا ننجح نحن المغاربة؟

      الحقيقة أن رأسمال كل دولة هو العنصر البشري، وخير مثال على ذلك دولة الصين العظمى التي يتجاوز سكانها المليار نسمة، وبفضل سكانها استطاعت أن تغزو العالم، وتعتبر من بين الدول الأولى في مجال الصناعة والتصدير، ولا يخلو بيت من سلعة مكتوب عليها صنع بالصين، أو “مايد إن شينا”، لكن السؤال الذي يطرح نفسه بشدة هو لماذا الصينيون يجتهدون ويعملون حتى وصلوا إلى هذه المرتبة؟ الجواب بسيط، كل ذلك يرجع إلى الدولة، فالدولة لها كل شيء، لها مال، ولها إمكانيات، وتستطيع أن تكون مواطنا صالحا، من خلال توفير تعليم وتكوين جيد للمواطن، حتى يساير سوق الشغل.

عندنا في المغرب، الدولة لا تعطيك شيئا، وحتى تعليمها “فالصو”، فهي تعلمك الشعر، وتطلب منك أن تتقن المعلوميات، تعلمك النحو وتطلب منك أن تتقن الهندسة.

تصوروا معي، لو نهج المغرب سياسة تكوينية، نعطي مثالا على ذلك، الصناعة التقليدية، كم من شاب يظل يجول ويصول في الدروب، وعوض أن تستفيد منه الدولة، وتفرض عليه تعليم حرفة إجبارية، حتى لو تكلفت الدولة بمصاريفه، ستستفيد منه عند الإنتاج، فهذا استثمار سيعود على الدولة وعلى المواطن والمجتمع بالنفع، لماذا لا تطبق مثلا الدولة نظام إجباري، وتطلب من كل الشباب الذين لا يعملون مثلا أن يلتحقوا بمعاهد تقوم الدولة بالإشراف عليها لتعلمهم صنعة معينة، تقليدية أو أي شيء مهما كان بسيطا، وتدمجه في سوق الشغل، ومن بين هؤلاء الباعة المتجولون التي عجزت الدولة عن إيجاد حل لهم، وبعد ذلك تنظم معارضا وتفتح أسواقا في مختلف الدول، وليس ذلك على الدولة بعزيز، وبالتالي تسوق منتوجاتها، وتوفر شغلا للشباب العاطل، ولن يبقى عاطل على وجه المغرب، إلا من أبى، ورضى بالعطالة، فقط يكفي أن تكون العزيمة من الدولة، ويتحزم مجموعة من المسؤولين للإشراف على المشروع.

فإذا كانت الصين قد نجحت في الخطة وهي التي تتوفر على أزيد من مليار نسمة، لماذا لا ننجح نحن ولنا عدد قليل لا يتجاوز 40 مليون، يسهل تأطيرها، سؤال موجه إلى مسؤولي هذه البلاد؟

الهاشمي ربابي (طنجة)

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!