في الأكشاك هذا الأسبوع

سوء الفهم مع الجيران.. الموريتانيون اعتقدوا أن تصريحات شباط رسمية

الرباط. الأسبوع

   لا تزال تداعيات التصريحات التي أدلى بها زعيم حزب الاستقلال حول دولة موريتانيا، تلقي بظلالها على مختلف مفاصل الدولة المغربية، وتثير ردود فعل متباينة بين الذي يراها تصعيدا عاديا في حق حميد شباط، وبين من يراها إجراءات مبالغ فيها لضرب حميد شباط.

   غير أن مصدرا جد مطلع أكد لـ”الأسبوع”، أن خطورة تصريحات حميد شباط كانت قد فهمت بشكل خاطئ من طرف الجهات الرسمية بموريتانيا على أنها تصريح رسمي مغربي قام به بالنيابة، حميد شباط، حيث اعتقدت عدة جهات رسمية في موريتانيا أنه نفذ تعليمات جهات رسمية مقربة من القصر.

   وأضاف ذات المصدر، أن هذا الاعتقاد لدى الجهات الرسمية الموريتانية خاصة وأن تصريحات شباط، جاءت بدون سياق وبدون أسباب النزول، إذا استثنينا بعض التحركات غير المفهومة على مستوى الحدود بين القوات العسكرية المغربية والموريتانية، مما جعل وزارة الخارجية بالمغرب تخرج في بلاغ رسمي تنفي من خلاله علاقة الحكومة المغربية بتصريحات شباط.

   بل أكثر من ذلك يضيف ذات المصدر، أن الجهات الموريتانية الرسمية، ظلت آخذة في التصعيد، مما دفع بالملك محمد السادس، كأعلى سلطة في البلاد وباعتباره المكلف بالشأن الدبلوماسي المغربي، يتدخل شخصيا ليقطع الشك باليقين ويجري اتصالا رسميا مع رئيس موريتانيا ليؤكد له الموقف الرسمي للمغرب، وبعده يبعث رئيس حكومته ليتمم باقي الشرح في الموقف الرسمي الذي تتبناه المملكة والذي لا علاقة له بموقف شباط الذي يبقى موقفا شخصيا.

 

error: Content is protected !!