في الأكشاك هذا الأسبوع

إنزكان | أمن إنزكان يؤطر “المغرب العربي”

بوطيب الفيلالي. الأسبوع

   في إطار الاتفاقية المبرمة بين المديرية العامة للأمن الوطني ووزارة التربية الوطنية، حلت بمدرسة المغرب العربي لإنزكان فرقة أمنية تابعة لأمن المدينة قصد تنشيط درس لفائدة متعلمي المؤسسة صبيحة يوم الخميس الماضي حول السلامة الطرقية والجسدية، وتكلف بتقديمها كل من المقدم الرئيس، سمير أورحو، وحارس الأمن خولة الوهابي، الدرس شمل ورشتين، استهدفتا متعلمي السنة الأولى، وكان الموضوع متعلقا بالسلامة الطرقية وكيفية التعامل مع الطريق في خطوات تشخيصية مجسدة تحاكي الواقع، في حين شرع مؤطر الورشة الموجهة لمتعلمي المستويات 2، 4 و5 في تحديد النقط التي ستشملها والمتمثلة في السلامة الطرقية والتحرش الجنسي ثم التربية على المواطنة.

   المحاضر سمير أورحو، استعمل خلال تقديم الفقرات الثلاث طريقة تحترم المستوى الإدراكي للمتعلمين حيث لجأ إلى تجسيد وتشخيص وربط المعلومات المقدمة بواقع الطفل عن طريق المحاكاة، وتقمص الأدوار مستعينا في ذلك ببعض الحاضرين من المتعلمين سعيا وراء الفهم والاستيعاب الجيد، وهو ما تأكد بالفعل خلال لجوء المحاضر إلى تقويم مرحلي لكل الفقرات عن طريق طرح أسئلة مركزة تستهدف الفهم الدقيق، وقد ارتاح الطاقم الإداري والتربوي لهذه الخطوة التي لقيت تجاوبا كبيرا زكاه لجوء المتعلمين إلى طرح أسئلة دقيقة حول مختلف المفاهيم والمصطلحات التي ذكرها المحاضر مثل: الرصيف – الراشد – التحرش الجنسي – العاهة – الإعاقة..، غير أن الجديد والممتع في مثل هذه الدروس، هو تناول المحاضر لتعريف معنى التحرش الجنسي ومختلف الوسائل المتبعة من لدن المتحرش للإيقاع بضحيته، بالإضافة إلى تنبيه المحاضر إلى كيفية تعامل الطفل الضحية – لا قدر الله – مع الواقعة كإخبار من يثق بهم، بالإضافة إلى إعطاء توجيهات قيمة لحمايتهم من التحرش الجنسي الذي كما أكد السيد سمير أورحو، تتم باستعمال وسائل الترغيب والترهيب للإيقاع بالضحايا مؤكدا بالأساس على ضرورة عدم السكوت أو الخوف من فضح المتحرش مما لهذا السكوت من آثار نفسية سلبية عميقة التأثير.

error: Content is protected !!