في الأكشاك هذا الأسبوع

انتفاضة داخل حزب العدالة ضد “يتيم” بسبب استحواذه على جل المناصب

أين هو تكافؤ الفرص يا “السي بن كيران”؟

الرباط. الأسبوع     

   علمت “الأسبوع” من مصادر جد مطلعة داخل قيادة العدالة والتنمية، أن غليانا يسود وسط الأعضاء القدامى داخل الفريق النيابي لحزب المصباح بسبب القيادي محمد يتيم.

   وأضحت ذات المصادر، أن هؤلاء، وأغلبهم نواب برلمانيون شباب كانوا نشطاء داخل الفريق السابق “107” وانتخبوا للمرة الثانية بمجلس النواب داخل الفريق الجديد “125”، يرفضون بشدة ما سموه استغلال يتيم لقربه من بن كيران ومن تم السطو على جميع مناصب المسؤولية كما كان في السابق، حيث كان يتيم يتدبر سبعة مناصب للمسؤولية، وهي “رئيس نقابة الإسلاميين قبل أن تنتهي ولايته السنة الماضية، ومنصب النائب الأول لرئيس مجلس النواب باسم الفريق، ومنصب عضو بالمجلس الأعلى للتربية والتكوين باسم البرلمان، ورئيس اللجنة البرلمانية المغربية بالاتحاد الأوروبي، وعضو الأمانة العامة للحزب، وعضو بالجمعية البرلمانية لمجلس أوروبا باسم البرلمان المغربي، وعضو مجلس محاسبة ميزانية مجلس النواب” وغيرها من المهام والمسؤوليات، و”كل هذه المناصب كان يتحكم فيها يتيم رغم أن الفريق البرلماني للمصباح يتكون من 107 برلماني وبرلمانية كلهم أكفاء” تقول ذات المصادر.

   واحتج هؤلاء البرلمانيين بمعية عناصر شبيبة الحزب، مطالبين بضرورة توزيع مهام المسؤولية بين جميع الأعضاء في ظل بداية تحركات جديدة ليتيم وسط الفريق الجديد للمصباح من أجل الاستمرار في نفس المهام مع تغيير رغبته نحو رئاسة الفريق الجديد، ودائما حسب ما أوردته نفس المصادر.

 

error: Content is protected !!