في الأكشاك هذا الأسبوع

أخنوش يغلق الباب في وجه طالبي اللجوء من حزب “البام”

الرباط. الأسبوع

   علمت “الأسبوع” من مصادر تجمعية جد مطلعة، أن عزيز أخنوش، الرئيس الجديد لحزب التجمع الوطني للأحرار، أوصى جميع المنسقين الجهويين والمسؤولين الإقليميين لحزب الأحرار بالحفاظ على العلاقة الجيدة مع القيادات الجهوية والإقليمية للأحزاب الأخرى وخاصة حزب الأصالة والمعاصرة.

   وأضافت ذات المصادر، أن أخنوش حث مسؤولي حزبه في مختلف الأقاليم بعدم فتح الباب لالتحاق مناضلين ومنتخبين من باقي الأحزاب وخاصة من حزب الأصالة والمعاصرة بحزب الأحرار، مهددا بأشد العقوبات في حالة خرق هذا المقتضى، داعيا إياهم إلى الانفتاح على مناضلين جدد لا علاقة لهم بالسياسية وأن يبتعدوا بشدة عن أي استقطاب من مناضلي ومناضلات حزب “الجرار”.

   وأوضحت ذات المصادر، أن أخنوش، ولكي يتأكد من عدم انفتاح مسؤولي حزب “الحمامة” بالجهات على مناضلي حزب “الجرار”، طالب هؤلاء بمسك سجلات جديدة خاصة بالمستقطبين والملتحقين الجدد كي يتأكد من هويتهم وبأن لا صلة لهم بحزب “الجرار”، “فنحن نريد أن نبني حزبا قويا، لكن ليس على حساب لا الأصالة والمعاصرة ولا أي حزب سياسي آخر” تقول ذات المصادر نقلا عن أخنوش.

   وكانت “الأسبوع” قد علمت أنه بمجرد انتخاب عزيز أخنوش رئيسا جديدا للأحرار، وقرار إلياس العماري باختيار حزبه الاصطفاف رسميا في المعارضة، قرر عدد من الأعيان ورجال المال والأعمال الباميين الالتحاق بصفوف حزب الأحرار قبل أن يقرر أخنوش إغلاق الباب في وجه هؤلاء.  

 

error: Content is protected !!