سبتة | المغرب يرد على “بوديموس” بمشروع تهيئة “بليونش”

زهير البوحاطي. الأسبوع

   في خروج خطير، طالب حزب “بوديموس” بالمستحيل، المتجلي في ضم الثغرين المحتلين سبتة ومليلية في بنود الدستور الإسباني الذي تطالب به بعض الأحزاب الفاقدة للمصداقية والتي لم تنل رضى المواطنين الإسبان خصوصا منهم المسلمين، علما أن الاتحاد الأوروبي لا يعترف بالمدن المحتلة.

   والطلب الذي تقدم به الحزب الحديث العهد بالسياسة، كانت الغاية منه سد باب الحوار بين المغرب وإسبانيا حول استعمار المدينتين سبتة ومليلية والجزر التي هي تحت السيطرة الإسبانية، كما أن التصريحات التي خرج بها هذا الحزب في بعض وسائل الإعلام كان الهدف منها الدفاع عن سكان المدن التي تتمتع بـ”الحكم الذاتي” (الاحتلال).

   لكن السلطة المغربية رأت من المناسب أن يكون الرد على هذا الطلب بطريقة أخرى، وهي إعادة تهيئة منطقة بليونش المحادية لمدينة سبتة، التي كانت تتوفر على معبر ثان غير معبر “طراخال” باب سبتة، حيث كان يستعمل لتهريب السلع قبل أن تقرر حكومة سبتة إغلاقه في وجه العموم ما عدا السماح لإمام المسجد القاطن ببليونش حيث يدخل إلى حي “بنزوا” مقر المسجد للإمامة بالناس وكذلك يسمح لخروج جثامين أموات هذا الحي من أجل دفنهم بالتراب المغربي.

 

error: Content is protected !!