أزمور | الإصلاح الذي يحتاج إلى إصلاح.. وزارة التجهيز اشترت الأسلاك ونسيت الأطفال 

شكيب جلال. الأسبوع

   مجرد أسلاك “رفيعة” كانت كافية لحماية المواطنين من خطر العبور فوق القناطر، وهذه الصور صحبته يمكن أن تكون خير نموذج لمن يرغب في حماية مواطنيه من خطر العبور فوق القناطر، ويمكن أن توزع نسخ منها إلى كل وزراء  التجهيز في العالم لكي يتخلصوا من عبء الدراسات والمشاريع والمخططات وإهدار الميزانيات و”صداع” المقاولات لإصلاح القناطر والحواجز لحماية مواطنيهم من خطر العبور فوق القناطر.

   وأصبح العبور فوق القنطرة القديمة والقنطرة الجديدة على وادي أم الربيع بمدينة أزمور هاجسا، بسبب خوف الآباء على أبنائهم الذين يعبرون هذه القناطر التي بادرت وزارة التجهيز مشكورة على إصلاح حواجزها المتلاشية بالأسلاك “الرفيعة”، هذه الأسلاك التي لا تحمي حتى نفسها، بالأحرى أن تحمي المواطنين. فرفقا بأطفال أزمور يا وزارة التجهيز. 

error: Content is protected !!