في الأكشاك هذا الأسبوع

باريس تتخلى عن دعم اتفاق أمني بين المغرب ونيجيريا وتعزيز مشروع الغاز بين البلدين

الرباط. الأسبوع

   قال مصدر مطلع لـ”الأسبوع”، أن باريس لم ترد على طلب دعم لتأمين النطاق البحري لشاطئ نيجيريا ورفعه من الخانة الحمراء، وطالب مسؤول نيجيري بمساعدة أبوجا على تطهير وإعادة تأمين الواجهة البحرية للبلد، ولم ترغب باريس في خفض الخطر من “الأحمر” إلى “البرتقالي” في زيارة الملك المغربي إلى نيجيريا، دعما لمشروع الغاز الذي نوقش بطريقة غير رسمية بين مسؤولي البلدين، كما جاء في موقع الخارجية النيجيرية على “تويتر”.

   وتصل القناة المائية الناقلة للغاز بين المغرب ونيجيريا 4212 كلم، فيما القناة البرية عبر دول الساحل إلى الجزائر، تصل إلى 4125 كيلومترا، وعرفت نيجيريا اختطاف غربيين ولبناني وإعدام مقيمين صينيين.

   وفي 25 يونيو 2015، قتل فرنسي في إقليم إيبونيل، ورغبت نيجيريا بتدخل مغربي لدى السلطات الفرنسية لدعم معركتها ضد الإرهاب وتعزيز صورتها في الغرب.

error: Content is protected !!