في الأكشاك هذا الأسبوع

في مفاجأة أمنية: لا “داعشي” مغربي ضمن القتلى في سرت، وخطر العودة إلى المملكة ممكن حسب جوناثان وينر

الرباط. الأسبوع                                           

   كشف مصدر موثوق لـ”الأسبوع”، أن كل التقارير الأمريكية المرفوعة إلى الـ”سي. آي. إي” لم تذكر مغربيا واحدا ضمن القتلى “الدواعش” في ليبيا، بما خلق صعوبة في تقديرات استخبارية سابقة.

   وقال جوناثان وينر، مبعوث وزارة الخارجية الأمريكية الخاص إلى ليبيا، في شهادة مكتوبة توصل بها الكونغريس، إن “داعش ضعف وقتل المئات في صفوفه، وأن المنتسبين له ينتظرون الفرصة للقيام بهجمات في ليبيا أو جيرانها”، وهذا التصريح قد يذهب إلى تعزيز فرضية عودة “دواعش” المغرب إلى بلدهم، وأضاف وينر في الشهادة المنشورة على موقع “بريبارت” الأمريكي: “إن الولايات المتحدة الأمريكية نفذت 450 ضربة جوية في ليبيا بالتنسيق مع شركائها الليبيين”.

error: Content is protected !!