في الأكشاك هذا الأسبوع

بنهاشم يظهر في جنازة والدة بن كيران ومشيعون يتفادون الوزير مبديع

تزامن وفاة والدة بن كيران مع الذكرى الثانية لوفاة عبد الله باها

الرباط. الأسبوع

   شوهد الوزير مبديع بجنازة والدة رئيس الحكومة، يمسك بيد الوزير عبد السلام الصديقي و يتهامسان حول الهجمة التي وصفها بالشرسة ضده من حزب العدالة والتنمية فيما فضل العنصر الابتعاد عنهما خلال طريقه في المقبرة، الأمر ذاته لوحظ مع قياديي العدالة والتنمية الذين تحاشوا لقاء مبديع، فيما استقبل العنصر خلال طريقه نزار بركة رئيس المجلس الاقتصادي والاجتماعي، واتجه كل واحد منهما نحو سيارته.

   وظهر حفيظ بنهاشم الرجل القوي أيام البصري والذي أبعد عن منصبه كمندوب للسجون بعد قضية العفو الملكي عن البيدوفيل الإسباني(..)، يتحاشى كاميرات المصورين، قبل أن يجمعه حديث عابر مع مصور شاب قال له لماذا تصورني؟ وأنا لم أعد في أي مهمة رسمية، وبعد لحظات شوهد بنهاشم يتحدث إلى الوزير المراكشي الوفا، وضحكاتهم تعلو المكان وإلى جانبهم، حسن طارق عضو الاتحاد الاشتراكي ومحمد برادة رئيس شركة “سابريس”، قبل أن يمتطيا سيارة المرسيديس ويرحلا عن المكان.

   وتزامنت وفاة والدة بن كيران مع الذكرى الثانية لرحيل وزير الدولة عبد الله، ذكرى كانت الحدث الأبرز والحديث الأكثر بين السياسيين بالمقبرة وخصوصا أعضاء العدالة والتنمية، وبدى محمد يتيم أكثر تحركا حين قال للميلودي مخاريق، زعيم الاتحاد العام للشغل “المعارضة والحكومة هنا والموت يجمع الجميع”، قبل أن يرد عليه مخاريق.. هذه راها الموت”.

error: Content is protected !!