الإدارة تسوي تقاعد البرلمانيين رغم خطر الإفلاس

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر جد مطلع من داخل مجلس النواب، أن ريع تقاعد البرلمانيين عاد للواجهة من جديد مع شروع إدارة مجلس النواب حاليا في إعداد ملفات النواب المتقاعدين (395 نائبا ونائبة انتهت ولايتهم ووصل تقاعد أقليتهم 6 آلاف درهم شهريا مدى الحياة”.

   وأضاف ذات المصدر، أن إدارة مجلس النواب وهي تعد لتقاعد البرلمانين المنتهية ولايتهم يوم 7 أكتوبر الماضي، توصلت برسالة جديدة من صندوق التقاعد والتأمين يخبرها بخطورة بداية صرف مستحقات النواب الجدد والبالغين لأول مرة في تاريخ البرلمان حوالي 395 برلمانيا وبرلمانية من الغرفة الأولى في حين أنه لأول مرة سيواجه الصندوق أداء كل هذه المبالغ مرة واحدة، وأن ما عقد مهمة الصندوق وجعله يعلن قرب إفلاسه مع مطلع السنة القادمة، هو ارتفاع تكاليف تقاعد عدد من النواب خاصة الذين قضوا أكثر من ولاية والذين سيتقاضون أزيد من 1000 درهم عن كل سنة برلمانية، أي أن نسبة هامة من البرلمانيين القدامى سيتقاضون أزيد من 10 آلاف درهم شهريا، ومنهم من وصل سقف التقاعد مثل الشيخ الاتحادي، عبد الواحد الراضي، الذي يتقاضى حاليا ما يقارب 23 ألف درهم شهريا كتقاعد برلماني وصل السقف المحدود، حسب ذات المصدر.

   والجدير بالذكر، أن شركة “سهام” المتعاقدة مع البرلمان والتي تقوم بالتأمين عن المرض للبرلماني وزوجاته وأبنائه، وعلى الوفاة (75 مليون سنتيم تعطيها لعائلة البرلماني المتوفي فورا)، دقت بدورها ناقوس الخطر وطالبت بمراجعة حصة مساهمة البرلمان مع مطلع السنة القادمة وإلا سوف تفسخ هذا العقد.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!