في الأكشاك هذا الأسبوع

تنازلات الاستقلال والأحرار التي حسمت مصير الحكومة

الرباط. الأسبوع

   أفادت مصادر جد مطلعة، أن إعلان تشكيلة حكومة بن كيران بات مسألة وقت قصير جدا ورتوشات بسيطة يجريها بن كيران على تركيبة حكومته، خاصة فيما يخص اقتراحات المناصب الوزارية بين التجمعيين والاستقلاليين.

   وأضاف المصدر المقرب جدا من بن كيران، أن اتصالا جمعه بكل من أخنوش وشباط يوم الإثنين الأخير، وحصل بموجبه بن كيران على تنازلات متبادلة من الطرفين سهلت مأمورية رئيس الحكومة في تشكيل حكومته المرتقبة، وبقي فقط تدقيق توزيع خارطة المقاعد الحكومية بين الأحزاب قبل الانتقال إلى محطة تنزيل الأسماء الكفؤة والمناسبة.

   وتجدر الإشارة، أن حزب الاستقلال تنازل عن رئاسة مجلس النواب وعن مطالبه السابقة ببعض الوزارات الاستراتيجية، مقابل قبول الأحرار بالاستقلاليين إلى جانبهم في الحكومة ومنحهم وزارات هامة، من بينها المالية مقابل حصول الأحرار على وزارتي الفلاحة والتجهيز حسب ذات المصدر.

   وحول التغير المفاجئ في موقف الأحرار من الدخول إلى حكومة بن كيران وقبولهم بالاستقلاليين، قال مصدر تجمعي، أن “شرط الأحرار على بن كيران كان الهدف منه توجيه رسالة واضحة مفادها أن تشكيل الحكومة في المغرب يخضع لأعراف وتقاليد وتعاون، وليس من يحتل المرتبة الأولى يظن أنه سيشكل الحكومة دون مساعدة، فأظن أن بن كيران استوعب الرسالة جيدا يختم ذات المصدر.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!