في الأكشاك هذا الأسبوع

بان كيمون ينتقم من المغرب

الرباط. الأسبوع

   تراجع بان كيمون في آخر لحظة عن ربط الحساب الأخضر من أجل المناخ بمقررات قمة مراكش، وهذا البروتوكول الأممي الذي نشأ في 2010، غني بأموال لم تجد طريقا لتصريفها في القارة السمراء، وحرم منها الأفارقة بفعل سوء تفاهم “متواصل” بين البلد المستضيف والأمين العام للأمم المتحدة، أو لقرار بان كيمون الشخصي بالتصرف، بعد لقائه بالرئيس الجديد للولايات المتحدة، دونالد ترامب.

   ودعا رئيس “مجموعة أفريقيا”، سيني نافو، إلى ربط هذا الحساب ببروتوكول “كيوتو 2002” الذي قرر 10 ملايير دولار محولة من نسبة مائوية عن قروض الكاربون، ومنذ تراجع طن الكاربون إلى ما دون اليورو الواحد، فإن ما بقي لإفريقيا سوى الحساب الأخضر لـ 2010، وأجل بان كيمون النظر فيه إلى القمة القادمة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!