في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%87%d9%88%d9%84%d8%a7%d9%86%d8%af

عندما كرر أخنوش وعبد الإله بن كيران جملة واحدة في حضرة الرئيس هولاند

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر موثوق لجريدة “الأسبوع”، أن الرئيس الفرنسي اقترح تمديد “تي. جي. في” في المغرب إلى مدن أخرى، خارج محور طنجة الدار البيضاء، حيث سيتحول بتعبير هولاند إلى “قطارات أكثر سرعة”.

   وأكدت الأوساط التقنية، “أن العمل بالطاقة الخضراء أو الإيكولوجية بنسب عالية يرفع التكلفة إلى 23 في المائة، وسيمولها المواطن برفع الفواتير كما حدث مع خط طنجة ـ الدار البيضاء”، ويتوقع أن تكون الميزانية الإضافية مرتفعة بـ 23 في المائة، وهو نزيف آخر يعد به فرانسوا هولاند.

   ورافق الرئيس الفرنسي وفدا من أرباب الشركات التي تعد بتكييف الطاقات في إفريقيا بمليار دولار سنويا وميزانية استثمار تصل 4 مليارات دولار.

   وتمول باريس هذا “الانقلاب” من أجل فرص جديدة للاقتصاد الفرنسي، وهو ما يراه الشعبويون الأمريكيون الذي يقودهم، دونالد ترامب، مجرد ضحك على الذقون، ولذلك فالحل في نظرهم يتمثل في مواصلة المسلسل الصناعي الحالي وليس العودة بالإنتاج والمناخ إلى ما قبل الحقبة الصناعية.

   وحسب المصدر، فإن النزاع الحكومي والسفر السريع للملك لإكمال جولته الإفريقية، جمد مخطط هولاند دون أن تعلن الرباط رفضه، فيما قال أخنوش: “إن الحكومة القادمة ستعمل لإنجاح هذه الشراكة، وكرر نفس الجملة عبد الإله بن كيران للرئيس الفرنسي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!