في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a8%d9%88%d8%a7%d9%86%d9%88-%d9%88%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%b9%d8%aa%d8%b5%d9%85

لائحة الممنوعين من الاستوزار في حزب العدالة والتنمية

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر قيادية في صفوف العدالة والتنمية، أن التقييم الأولي الذي قام به المجلس الوطني للعدالة والتنمية لحصيلة وزراء الحزب في حكومة بن كيران خلال الأسبوع ما قبل الماضي، أي قبل حادثة “البلوكاج”، كان قد صنف عددا من الوزراء ضمن أصناف الوزراء الفاشلين، وبالتالي وضعهم على رأس لائحة الوزراء المغادرين للحكومة في نسختها الحالية.

   وأوضحت ذات المصادر، أن الانطباعات الأولية حسمت في خروج كل من عبد القادر اعمارة وزير الطاقة والمعادن والماء والبيئة بسبب فضيحة “الناموسية والدوش”، ثم بسبب تواضع نتائج وعطاء كل من جميلة المصلي، وزيرة البحث العلمي، وبوليف، وزير “ارتفاع” حوادث السير.

   أما بالنسبة لعبد العزيز العماري، فرغم هدوئه وعطائه، إلا أن بن كيران حسم في تركه لشؤون الدار البيضاء الكبرى التي تتطلب التفرغ التام، على عكس عمدة فاس، إدريس الأزمي الذي تؤكد قيادة الحزب على ضرورة تفرغه لعمودية فاس مقابل تمسك بن كيران به، وفي المالية نظرا لغياب إطار كبير من الـ”بيجيدي” يثقن ملفات المالية كما يجيدها الأزمي.

   بن كيران يتمسك كذلك باسمين داخل الحكومة، وهما مصطفى الرميد ليكون على الأقل وزير دولة بجانبه مقابل تخليه عن قطاع العدل المرهق(..)، وكذلك الوزيرة بسيمة الحقاوي التي استطاعت مواجهة النساء اليساريات بقوة، أما الوزير لحسن الداودي الذي تمر علاقته مع بن كيران بنوع من الجفاء، فترك هذا الأخير أمر استوزاره للجنة الاقتراحات دون دفاع بن كيران عنه.

   في مقابل ذلك، ستمنح للوزراء المغادرين مهام برلمانية هامة كرئاسة اللجان ومنصب خليفة رئيس مجلس النواب ومنصب المحاسبة في مجلس النواب مقابل حظ كبير لمحمد يتيم في رئاسة فريق صقور الـ”بيجيدي” بالبرلمان.

   من جهة أخرى، بات عمدة مكناس، عبد الله بوانو، وجامع المعتصم، عمدة سلا الصديق القريب من بن كيران من أبرز الأسماء المحسوم في أمر دخولها للحكومة دون منازع خاصة الوزارة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان لعبد الله بوانو مقابل وزارة التشغيل والشؤون الاجتماعية للمعتصم.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!