“فيتو” سياسي لمنع استوزار بوسعيد

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر مقربة من حزب العدالة والتنمية، أن زعيم الحزب عبد الإله بن كيران وبعض قياداته منزعجة من القيادي في حزب التجمع الوطني للأحرار، ووزير المالية محمد بوسعيد.

   وأضاف ذات المصدر، أن بن كيران وبعض قيادات حزبه وقفت خلال اجتماع الأمانة العامة لحزب “المصباح” كثيرا على التصريحات المنسوبة لمحمد بوسعيد في إحدى الجرائد الوطنية التي اتهم فيها “البيجيدي” بزرع خلايا نائمة داخل باقي الأحزاب لتفجيرها كما وقع مع القيادي في “البام” عبد اللطيف وهبي باعتباره من الخلايا النائمة لحزب العدالة والتنمية داخل حزب “البام”.

   وأوضح ذات المصدر، أن بن كيران وباقي القيادات عبرت عن غضبها من اتهامها بالتدخل في شؤون باقي الأحزاب ومن تصفية بوسعيد لحساباته مع وهبي الذي انتقد سيطرة نفس الوجوه على الحقائب الوزارية باسم الأحرار، على حساب العدالة والتنمية، وأشار ذات المصدر، أن قيادة الحزب فكرت في الرد على بوسعيد عبر بلاغ رسمي من الأمانة العامة للحزب قبل أن تقرر في النهاية ترك الموضوع لموقع الحزب الناطق الرسمي باسم الحزب الذي رد على بوسعيد في مقال بعنوان “شر البلية ما يضحك”: بالقول “ربما أن بعض الجهات لم تستفد من درس 7 أكتوبر بحيث تم اختلاق القصص وتلفيق الكذب لحزب العدالة والتنمية لجعل الشعب يلتف حوله، وأن الحل ليس هو اختلاق مثل هذه القصص التي لن يصدقها أحد”.

   وكان القيادي في الأصالة والمعاصرة عبد اللطيف وهبي قد أكد في حوار مع جريدة “أخبار اليوم”، أن التجمع إذا لم يغير نفس الوجوه التي ظلت تفوز بالحقائب والوزارات منذ عدة حكومات سابقة، فلن يكون هناك تغيير، مما أغضب بوسعيد وبعض وزراء التجمع.  

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!