في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | بالتزامن مع “كوب 22” للمناخ حرق غابة للاستيلاء على أرضها

زهير البوحاطي. الأسبوع

   تعرف بعض أطراف غابة قبيلة “ودراس” جماعة السبت القديم التابعة لعمالة تطوان، عملية إحراق مقصود لبيع أرضها، وكما هو ظاهر في الصورة، فإن الغابة القريبة من مدشر “حرقوس” تشتعل فيها النيران لتحويلها إلى قطعة أرضية متساوية مع الأرض لبيعها للأجانب أو المغاربة المهاجرين الذين يقصدون المنطقة من أجل السكن نظرا للأثمنة الرخيصة التي تتميز بها أراضي قبيلة “ودراس”.

   وحسب مصادر مقربة من داخل الجماعة الوحيدة بالمغرب التي لا توجد بها معارضة، فإن أحد المنتخبين أعطى لنفسه الحق لجلب الأشخاص الذين يريدون الحصول على أراضي بثمن زهيد ليشيدوا عليها الفيلات والعمارات دون قانون مخصص للتعمير.

   وحسب ما صرحت به الساكنة، فإن مجموعة من الغابات التابعة لهذه الجماعة يتم اغتصابها بواسطة أشخاص يتم اكتراؤهم لهذا الغرض بمبلغ مالي يتراوح ما بين 1000 إلى 2000 درهم، ليقوموا بعملية حرق جزء معين من الغابة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!