في الأكشاك هذا الأسبوع
عزيز-اخنوش

أخنوش يدعو بن كيران للوفاء بالعهد القديم

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر جد مطلعة، أن الرئيس الجديد لحزب الأحرار، عزيز أخنوش، أكد خلال لقاء مصغر مع قياديين في حزبه الأسبوع الماضي، أنه لن يقبل باستمرار احتقار حزب الأحرار وجعله مجرد حزب مكمل للتشكيلة الحكومية.

   وأضافت ذات المصادر، أن أخنوش خلال هذا اللقاء المقتضب، أبلغ قيادات حزبه ما دار بينه وبين بن كيران يوم الأحد الماضي، خاصة حديث بن كيران عن وعد لحزب الاستقلال باعتباره القوة الثانية في التحالف الحكومي بمنحه رئاسة مجلس النواب، حيث أبلغ أخنوش بن كيران أن مشاركة حزب التجمع الوطني للأحرار في الحكومة لها “مكانة متقدمة على حزب الاستقلال، ولا يعقل أن يرتبنا بن كيران وراء حزب الاستقلال بغض النظر عن النتائج الانتخابية، بل استنادا على علاقاتنا الأخيرة”.

   وحسب نفس المصادر، فإن عزيز أخنوش الذي انقطعت علاقاته مع بن كيران، متمسك بضرورة تنبيه “بن كيران إلى أنه عليه تذكر فضل حزب التجمع الوطني للأحرار على حكومته لما انسحب حزب الاستقلال منها بمزاجه وتركها معلقة لولا تضحية حزب التجمع الوطني للأحرار، ناهيك عن الخدمات الاقتصادية والمساهمة النوعية لحزب الأحرار في تجاوز الأزمة الاقتصادية التي كانت تواجه البلاد، وقد أدى ثمن الأزمة باقي حلفاء بن كيران في الحكومة خلال الانتخابات الأخيرة في حين كان حزب العدالة والتنمية وحده هو المستفيد من حصيلة الحكومة”.

   وأوضحت ذات المصادر، أن أخنوش قال لهذه القيادات أنه أبلغ بن كيران “بأن عليه أن يتعامل مع حزب الأحرار بنفس الوفاء الذي تعامل به معه، ولن يجعله محل مزايدة بحزب مزاجي كحزب الاستقلال الذي يقرر الخروج من الحكومة متى شاء ويقرر الدخول إليها متى شاء وبشروط فوقية وبتعال وكأنه حزب فوق الجميع”، كما أبلغ أخنوش هذه القيادات بكون الحركة الشعبية التي كانت بدورها في الحكومة “لها نفس المواقف بحيث ترفض أن يتم استبدالها بالاتحاد الاشتراكي متى شاء بن كيران”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!