مريرت | مواطنون يحتجون ضد استئجار المجرمين لتهديد السكان والانتقام منهم

شجيع محمد. الأسبوع

   نظمت ساكنة مدينة مريرت بحر هذا الأسبوع وقفة احتجاجية أمام مقر بلدية مريرت تحت شعار: “من أجل مدينة آمنة يسودها القانون”، ولقيت هذه الوقفة تجاوبا من طرف العديد من الجمعيات المدنية وساكنة الإقليم، حيث جاءت هذه الوقفة للتنديد بما آلت إليه الأوضاع الأمنية بالمدينة نظرا للتهديدات التي يتعرض لها المواطنون واستهداف سلامتهم الجسدية بسبب استئجار الأشخاص لتهديد وتصفية الخصوم بخصوص ما شهدته الانتخابات التشريعية الأخيرة، بعض التصرفات الانتقامية تجاه الساكنة والتي كان بطلها أحد المنتخبين وزوجته تجاه المواطنين الذين لم يصوتوا لصالحه، كما جاءت هذه الوقفة للتنديد بسوء التسيير على مستوى جماعة مريرت وأم الربيع، وكذا ما بات يعرف بمافيا العقارات وخروقات التعمير التي تشهدها مدينة مريرت.

   كما أقدم العديد من ساكنة جماعة أم الربيع على تنظيم وقفة احتجاجية أمام عمالة إقليم خنيفرة  منددين من خلالها بتأخر الأشغال بداخلية ثانوية إبراهيم الراجي ودار الطالب، الشيء الذي حال دون متابعة الدراسة من طرف العديد من التلاميذ بهذه المؤسسة بعدما تلقوا وعودا بإنهاء أشغال البناء في الوقت المحدد، لكن دون جدوى، ولم يفهم استنكار واحتجاج السكان على ما تعيشه المنطقة من تهميش وحيف وهشاشة على جميع الأصعدة بما فيها الحالة المتردية للطرقات خصوصا في فصل الشتاء، والعزلة وانعدام وسائل النقل وتردي الخدمات وعدم نهج سياسة القرب التي دعا لها صاحب الجلالة خلال افتتاح الدورة التشريعية الحالية وتدني التعليم والإقصاء مؤكدين أنهم يعيشون في منطقة منعزلة لا يحكمها دستور البلاد، كما أكدوا استعدادهم لخوض جميع أشكال الاحتجاجات التصعيدية إلى حين تحقيق مطالبهم المشروعة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!