في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%85%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d9%81%d9%83%d8%b1%d9%8a

مسيرة الريفيين: رسالة إلى من يهمهم الأمر

فكري ولد علي. الأسبوع

   هي ليست ليلة من “ليالي الحلمية”، وليست ليلة من “ليالي شهرزاد”، هي ليلة الشهيد محسن فكري، هي ليلة غمر سماءها ضوء الشموع، وكان عنوانها مسيرة الشموع، وموضوعها مقرون بالكرامة والعدالة، وأصحابها رجال ونساء وأطفال إقليم الحسيمة.
   إنه لم يكن خطابا انتخابيا ولا أمسية لمهرجان فني، وإنما كان خطاب الأحرار في ساحة محمد السادس بالحسيمة، خطابا ندد فيه مجددا بكل ما يقال وبما لا يليق قوله  من المغالطات، خطابا جسدت فيه الحشود الحاضرة معنى الكرامة والتضامن وعبرت فيه عن رفضها التام للحكرة والفساد ولا.. لا.. لا لسياسة الطحن والهمجية.
  اتسمت مسيرة الشموع بالريف الأبي كذلك بروح التسامح والسلم والوعي بالمسؤولية التنظيمة، ولأهمية الحدث ومساره الإنساني والاجتماعي، عرفت المسيرة حظورا إعلاميا مهما، محليا ووطنيا ودوليا لتتبع ذكرى مرور أسبوع على توديع روح الشهيد الطاهرة بآيات قرآنية وبدموع الحزن والألم.
  موقف تاريخي بكل المقاييس جسدته ساكنة إقليم الحسيمة ليلة الجمعة 4 أكتوبر 2016، مررت عبره رسالة واضحة الملامح لكل الجهات المعنية بمؤسساتها وآلياتها وسياساتها، وإلى كل الهيئات الحقوقية والمجتمعية لجبر المآسي والمعاناة وكسر جبروت الفساد وتطبيق القانون بشكل عادل.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!