في الأكشاك هذا الأسبوع

قطع التلفون عن البرلمانيين القدامى وتعثر الأجرة بالنسبة للنواب الجدد

الرباط. الأسبوع

   فوجئ برلمانيو وبرلمانيات المجلس السابق (ولاية 2011 و2016) بانقطاع الهواتف المحمولة التي كانت رئاسة المجلس قد منحتهم إياها عن الاتصال صباح الثلاثاء الماضي الموافق لفاتح نونبر الجاري.

   ووقعت اتصالات كثيفة طيلة يوم الثلاثاء الماضي بين هؤلاء النواب وإدارة المجلس ومكاتب وفروع شركة “اتصالات المغرب” في مختلف الجهات بهدف تسوية وضعية الفواتير وسعي الكثيرين لتحويل تلك الأرقام في أسمائهم الخاصة.

   إلى ذلك، فاز النواب المنتهية ولايتهم بأجهزة الهواتف الذكية الراقية رفقة حواسيب محمولة “آيباد” بعد انتهاء الولاية دون العمل على إرجاعها لإدارة المجلس.

   من جهة أخرى، علمت “الأسبوع” أن البرلمانيين الجدد لم يتوصلوا بأجورهم بعد بسبب تعثر المسطرة الإدارية داخل المجلس، بحيث يتطلب تلقي الأجرة إعداد ملف متكامل من طرف كل برلماني لدى إدارة مجلس النواب يتضمن صورا شمسية وصورا لبطاقة التعريف الوطنية وكشف حساب بنكي ونسخة من عقد الزواج وكناش الحالة المدنية، وذلك لاستفادة البرلماني من أجرته الشهرية ومن جواز سفر “دبلوماسي” وتأمين صحي له وللزوجة والأبناء.

   وكان رشيد الطالبي العلمي خلال الولاية السابقة، قد خصص صفقة باهضة مع شركة “اتصالات المغرب” من أجل تمكين جميع البرلمانيين من هواتف محمولة ذكية باشتراكات شهرية، ومع شركة اتصالات أخرى لمد البرلمانيين والبرلمانيات بشاشات “الآيباد” وبطاقات شركة “أفريقيا” للبنزين وليالي مبيت مجانية بفنادق الرباط من أجل التحفيز على الحضور لأشغال البرلمان.

تعليق واحد

  1. السلام عليكم،
    بالنسبة للبرلمانيين المنتهية ولايتهم، فمن الضروري إرجاع الهواتف والايبادات للرئاسة لنها ملك للشعب واشتريت بأمواله، وان كانت قد أهدتها شركتا الاتصالات ،
    اما البرلمانيون الجدد فهناك قانون يقول بالأجرة مقابل العمل، والى حد الْيَوْمَ لم يقوموا باي عمل يذكر ليستحقوا عليه المقابل

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!