في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%b3%d8%a7%d9%85%d9%86%d8%aa%d8%a7-%d8%a8%d8%a7%d9%88%d8%b1

سامنثا باور لا تجيب الأمم المتحدة عن مسألة الإشراف على استخدام الأسلحة الأمريكية الموجهة إلى المغرب في نزاع الصحراء

الرباط. الأسبوع                       

   أكد مصدر موثوق لـ”الأسبوع”، أن مندوبة الولايات المتحدة الأمريكية في الأمم المتحدة، سامنثا باور، طلبت إيضاحا من إدارتها ولم تتلق أي جواب عنه حول وجود حق الإشراف من عدمه في أي استخدام للأسلحة الأمريكية في نزاع الصحراء، بعد اندلاعه مجددا عقب أزمة ميدانية في الكركرات.

   وتحفظت وزارة الدفاع الأمريكية عن الإدلاء بأي تفصيل، رغم أن الأسلحة الموجهة إلى المغرب خرجت من الخدمة أو من الفائض، ولم يسمح البنتاغون  بنشر تعاقدات موجهة لبلدان، منها إسرائيل، الأردن والمغرب محكومة بنفس التقييدات، لكن الحرب على الإرهاب أتاحت مجالا للمناورة، فيما المشكل المثار حول الصحراء قديم ومعروض على مجلس الأمن قبل تفجيرات 11 شتنبر وما تلاها، وأوضح المصدر، أن الأسلحة الأمريكية محكومة بمشاركة جنود أمريكيين في انتقاء الأهداف، وفي حالة الصحراء، هي أيضا محكومة بولاية مجلس الأمن وبعثة الأمم المتحدة على الأرض، وسيكون صعبا على واشنطن “تضمين أسلحتها في أي خرق يمس الولاية القانونية الكاملة  لمجلس الأمن”، والسلاح الأمريكي محكوم بـ”بند الإشراف على عملية الاستهداف وليس الاستهداف نفسه”، لكن فيما يخص ولاية مجلس الأمن وبعثات حفظ السلام، فقد أثارت واشنطن ما يسمى مشكل “الاستهداف نفسه” في تحليلها لحالة “السلام الروسي في أوكرانيا”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!