في الأكشاك هذا الأسبوع
الوالي السابق الدخيل

المحتجون على الوالي الدخيل قالوا “الله ينصر الملك”

العيون: الأسبوع

       بالعيون، ما حدث قبيل اختتام حفل تنصيب الوالي الجديد لجهة العيون بوجدور الساقية الحمراء بوشعيب يحظيه السفير السابق للمغرب بالسويد، من تهجم على الوالي السابق الخليل الدخيل وعلى مرأى ومسمع من وزير الداخلية حصاد والوزير المنتدب للداخلية الشرقي اضريس والمدير العام للأمن الوطني بوشعيب الرميل ورئيس الكوركاس خليهن ولد الرشيد وأحمد حجي المدير العام لوكالة الجنوب، وعشرات من المسؤولين الترابيين والمنتخبين وعمال أقاليم طرفاية وبوجدور، يشكل حالة استثناء تكشف بالملموس الغضب والهيجان الذي جعل مجموعة من الشباب الصحراوي ينتفض في وجه الوالي الخليل الدخيل واصفين إياه “بالكذاب”، حفل التنصيب لم يكتب له أن يكتمل إلى نهايته الذي يختتم عادة بالدعاء من طرف الشيخ ماء العينين لارباس رئيس المجلس العلمي نتيجة الفوضى التي حلت بالمنصة الرسمية، وهو ما جعل الشرقي اضريس يفضل أن يختتم حفل التنصيب في هذه النقطة بدل الدخول في مواجهات كلامية مع المحتجين الذين طالبوا بحقوقهم الاجتماعية، وحتى لا يترجم تدخلهم واتهاماتهم المباشرة للوالي السابق ابن الصحراء الخليل الدخيل بأنه من صنع انفصالي، قال واحد من المحتجين “الله ينصر الملك” وسمعها كل من في قصر المؤتمرات، وهو ما يعني أن الصحراويين المنتفضين ضد الوالي السابق مغاربة يطالبون بحقهم الدستوري ويرفضون من يكذب عليهم، أما طريقة انصراف الوفد الرسمي من العيون، فقد توجه مباشرة لمطار الحسن الأول حيث انتقل إلى مدينة الداخلة التي أشرف فيها الوفد الوزاري على تنصيب الوالي الجديد قادري بنعمر شقيق سفير المغرب بنواكشوط واليا على الجهة خلفا لحميد شبار الذي أسندت له مهمة والي مدير التعاون الدولي وهي تعتبر بمثابة ترقية للرجل الذي قضى سنوات في خدمة  القضية الوطنية، كما تم تنصيب عبد الرحمان الجوهري عامل عمالة إقليم أوسرد خلفا لحسن بولعوان الذي أحيل على التعاقد.

ولم تفرط وزارة الداخلية في ابراهيم  أبو زيد عامل إقليم أسا الزاك الذي عين بعمالة اقليم سيدي قاسم وحل مكانه حسن صدقي العامل الذي تنتظره ملفات اجتماعية، فيما تم تعيين حسن خليل عاملا على إقليم طاطا، وشمل التغيير كذلك العامل المكلف بالمينورسو الذي عاد من جديد إلى ابن الدار حميد بارز. ولم تشمل العملية عمال أقاليم بوجدور والسمارة وطرفاية وطانطان بسبب قناعة الادارة الترابية بجدوى العمل والأوراش المفتوحة في هذه الأقاليم.

واعتبر مهتمون تكليف الوزير أخنوش بالإشراف نيابة عن الحكومة في تنصيب، ﻣﺤﻤﺪ ﻋﺎﻟﻲ اﻟﻌﻈﻤﻲ، واليا على جهة كلميم السمارة وعامل إقليم كلميم باب الصحراء، رسالة تصالح تحمل في طياتها أكثر من علامات، حيث سبق أن دخل رئيس المجلس البلدي الاتحادي القوي والذكي عبدا لوهاب بالفقيه في نقاش حاد تحول إلى حد اتهامه لوزﯾﺮ اﻟﻔﻼﺣﺔ واﻟﺼﯿﺪ اﻟﺒﺤﺮي، ﻋﺰﯾﺰ أﺧﻨﻮش، بغياب أي استراتيجية للمغرب الأخضر بالجهة وعرضه لمشاريع على الورق والتي أثارت حفيظة الوزير، ووعد بزيارة لمدينة كلميم في أقرب فرصة، وهو ما جعل الوزير يضرب عصفورين بحجر واحد، تنصيب الوالي وفتح صفحة جديدة مع منتخبي جهة كلميم السمارة، وخلف القيادي المؤسس لجبهة البوليساريو والمحاور الكبير الملقب بالحضرمي على رأس ولاية جهة كلميم السمارة ﻋﺒﺪ اﻟﻔﺘﺎح اﻟﺒﺠﯿﻮي اﻟﺬي ﻋﯿﻦ ﻋﻠﻰ رأس وﻻﯾﺔ ﺟﮭﺔ ﻋﺒﺪة والذي تم توديعه بتقديم هدايا وتذكارات ووقوف القاعة بمن فيها لتحيته وفاء لمساره المهني وانجازاته التنموية وتواصله مع الساكنة والمنتخبين.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!