أول تقرير قرأه الرئيس الجزائري عن أزمة البوليساريو مع المغرب بعد 21 يوما من اندلاعها

الرباط. الأسبوع

   كشف مصدر موثوق لـ”الأسبوع”، أن الرئيس الجزائري، عبد العزيز بوتفليقة، لم يهتم بأزمة الكركرات إلا بعد اندلاعها بـ21 يوما، وأن نائب وزير الدفاع، ورئيس أركان الجيش، الفريق قايد صالح مكلف بقضايا استراتيجية، تؤهله عند عسكريين إلى خلافة الرئيس نفسه بدءا من 2019 أو إعلائه نائبا له من الآن.

   وتوجد قناعة في أوساط المخابرات العسكرية، أن الشخص الذي سيخلف بوتفليقة سيختاره بنفسه، وكل الحظوظ مختصرة في شقيقه (السعيد) أو نائبه رئيس الأركان (قايد صالح).

   وأسقطت جبهة التحرير الوطنية، عمار سعداني، الوحيد الذي تلقى برقية ودعما من قايد صالح، في تحول واسع لميزان القوى يسمح لـ (السعيد) بالمناورة.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!