في الأكشاك هذا الأسبوع
البرلمان

برلمانيون يتحولون إلى معطلين حتى إشعار آخر

الرباط. الأسبوع

  وجد عدد من البرلمانيين خاصة من شباب ونساء اللائحة الوطنية أنفسهم في عطالة عن العمل والشغل، ومنهم من بات بلا مدخول في انتظار تقاعد البرلمان فقط، مباشرة بعد نهاية الولاية التشريعية بعد اقتراع 7 أكتوبر المنصرم.

   ويتعلق الأمر بزعيم حزب “الخميسة” وبرلماني حزب الوردة السابق، علي اليازغي، وبرلمانيي حزب الميزان عادل تشيكيطو وعبد القادر الكيحل، ونائب البام المهدي بنسعيد، وأحجام، البرلماني السابق عن العدالة والتنمية وغيرهم من البرلمانيين الشباب الذين سبق أن فازوا بمقاعد عن اللائحة الوطنية للشباب وجدوا أنفسهم في عطالة مطلقة عن العمل.

   وفي نفس السياق، وجدت بعض البرلمانيات خاصة من اللائحة الوطنية للنساء أنفسهن في عطالة عن العمل مثل البرلمانية، ميلودة حازب عن حزب الأصالة والمعاصرة، وبرلمانية تجمعية وبرلمانية البيجيدي، اعتماد الزاهيدي، وبرلمانية عن التقدم والاشتراكية.

   من جهة أخرى، فقد تغيرت وضعية بعض البرلمانيين والبرلمانيات المحترمين من داخل مجلس النواب في الولاية السابقة من السيد أو السيدة البرلمانية “المحترمة”، إلى موظف عادي بالبرلمان نفسه كما وقع للبرلماني في الحركة، عزيز الدرمومي، والبرلمانية عن نفس الحزب، فاطمة الفقير حيث أصبحا موظفين عاديين بالفريق نفسه بعدما انتهت مدة انتدابهم البرلمانية.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!