في الأكشاك هذا الأسبوع
1405679483sans-titre-10

أبو مازن يقرر رفع التماس للملك المغربي لحظر “مؤسسة فلسطين” التي يرأسها إلياس العماري

خاص. الأسبوع

   قال مصدر موثوق لجريدة “الأسبوع”، أن حركة فتح رفعت مذكرة لرئيسها ورئيس منظمة التحرير الفلسطينية، تدعو من خلالها الرئاسة إلى طلب العاهل المغربي، حظر مؤسسة فلسطين التي يرأسها إلياس العماري لتورطها في صدامات بمخيمات اللاجئين ودعمها أنصار دحلان.

   وعرفت المخيمات في جنين، وبلاطة في نابلس، والأمعري في رام الله، مظاهرات عنيفة بين أنصار دحلان، وأنصار الرئيس أبي مازن، قررت معها إسرائيل إنشاء وحدة في رئاسة الأركان لبحث السيناريوهات المتوقعة بعدما دعته “عملية الانهيار البطيئة والثابتة لحكم الرئيس الفلسطيني”، وقالت تل أبيب، أن “هناك تدخلات حادة وواضحة من عدة دول عربية منها المغرب، عبر مؤسسة يرأسها الأمين العام لحزب الأصالة والمعاصرة، وهي جزء حاليا من الأزمة داخل فتح والسلطة الفلسطينية، قد ينتهي بنزاع مسلح”، وصب وزير الدفاع الإسرائيلي، أفيغور ليبرمان، الزيت على النار في حوار مع صحيفة “القدس” الفلسطينية قال فيه: “إن عباس ليس شريكا للسلام”، ولا يمكن في نظر الفتحاويين مناصرة هذا التوجه العبري المسموم بأجندات عربية يتقدم فيها دحلان إسرائيليا على أبي مازن، ويذهب فيها ليبرمان إلى صفقة مع حماس يعطي فيها مطارا وميناء للحركة في القطاع مقابل امتناعها عن الأنفاق وقصف القرى في النقب.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!