في الأكشاك هذا الأسبوع
وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون

بعد أن ظهرت تفاصيل دعم كلنتون.. من سيدفع مصاريف كوب مراكش

مراكش. الأسبوع

   بصرف النظر عن أهمية البحث عن مردودية هذا المؤتمر الدولي، الذي تشارك فيه 190 دولة، ووعد أكثر من ثلاثين رئيس دولة للحضور به بمن فيهم الرئيس الروسي بوتين، فإن السؤال المتبقي: ما هي مردودية هذا المؤتمر على المغرب، وأزمة المغرب.

   الإحصائيات التي أعلنت عنها الأمم المتحدة تقول هكذا ((مصاريف مؤتمر مراكش 80 مليون دولار (ثمانين مليارا) النصف تدفعه المغرب المضيفة، ومنظمة الأمم المتحدة، أما النصف الثاني 40 مليارا، فتدفعه الشركات المختلفة مغربية ودولية)).

   فالريع المغربي 20 مليارا، من سيدفعه، والنصف 40 مليارا، هل عندنا شركات قوية لتدفعه، أم أن المغرب في نهاية المطاف هو الذي سيدفع الثلاثة أرباع.

   سؤال بقي مطروحا بعد أن توضحت جوانب الدعم المغربي للمرشحة هيلاري كلنتون، وقد أقيمت في شأنه ضجة إعلامية، إلى أن كشف الصحفي الإسباني، “إنا سيوسميريو”، عن التفاصيل وقال أن سبع مؤسسات بنكية مغربية ستسهم في دفع إثني عشر مليون دولار للسيدة المرشحة لتكشف لكم “الأسبوع” عن وثيقة ويكيليكس الصادرة عن مكتب تابع للمرشحة كلنتون في إعلان صحفي مكتوب “ملك المغرب يدعم شخصيا المرشحة كلنتون بـ12 مليون دولار”.

   أما الشركات المغربية التي ستسهم، فقد ذكر الصحفي الإسباني أن شركة أخنوش دفعت نصف مليون دولار مثلما أسهمت، بنك التجارة الخارجية والقرض الفلاحي والبنك الشعبي والتجاري وفا بنك، لتقول جريدة “نيويورك تايمز” بأن الملك محمد السادس تبرع من جهته الشخصية بنصف مليون دولار.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!