في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%85%d9%86%d8%af%d9%88%d8%a8%d9%8a%d8%a9-%d8%a7%d9%84%d8%aa%d8%b9%d9%84%d9%8a%d9%85-%d8%aa%d8%a8%d9%8a%d8%b9-%d8%a7%d9%84%d8%b7%d8%a7%d9%88%d9%84%d8%a7%d8%aa-%d8%a7%d9%84%d9%85%d8%af%d8%b1%d8%b3

من يراقب المدارس الخاصة في طنجة

زهير البوحاطي. طنجة

   لم تجد مندوبية التعليم وأكاديمية طنجة بعد قرار إغلاق مؤسسة خاصة بالمدينة، سوى عرض عتادها للبيع، حيث العديد من الطاولات المدرسية معروضة للبيع بالسوق الشعبي “كاسابارطا” أي الدار الرخيصة بمدينة طنجة.

   “الأسبوع” حاولت الاتصال بمندوبية التعليم بمدينة البوغاز، لكن هاتفه ظل مغلقا، الشيء الذي يطرح عدة تساؤلات على الجهات المسؤولة عن الشأن التربوي بطنجة، حيث لم يمض سوى بضعة أيام على إصدار قرار إغلاق مؤسسة خاصة لكونها لم تلتزم بالشروط القانونية المعمول بها في مجال التعليم، لكن بيع طاولاتها في الشارع العام، لا يخضع للمراقبة أو المحاسبة حسب القانون الخاص بالمديرية التابعة لوزارة التربية والتعليم.   

   وحسب العديد من المتتبعين للشأن التربوي بطنجة، فإن هناك العديد من الخروقات داخل المؤسسات الخاصة، وفي ظل غياب الرقابة والمحاسبة وتدبير قطاع التعليم بشكل جيد، يتم تشييد عدة مدارس تعليمية خاصة تغطي المدينة بكاملها، في حين لم يعد الإقبال على مؤسسات الدولة كما كان في السابق.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!