في الأكشاك هذا الأسبوع

تطوان | ملاعب القرب عشوائية والساكنة تطالب بمحاسبة المسؤولين

زهير البوحاطي. الأسبوع

  ليلة ممطرة واحدة الأسبوع الماضي، كانت كافية لتعرية المستور وإظهار حقيقة البنيات التحتية لمجموعة من المشاريع التي أشرفت عليها السلطة المحلية بعمالة تطوان، حيث عرف بعضها تشققات وتصدعات وأخرى انهارت أجزاؤها، هذه المشاريع التي هي عبارة عن ممرات جانبية للطرق التي شيدت عشوائيا وكأنها مصنعة من البلاستيك، أما ملاعب القرب التي تم إنشاؤها مؤخرا، فقد أصبحت بسبب نزول قطرات مطرية في خبر كان، حيث تنعدم فيها الشروط المعمول بها في مجال تشييد ملاعب القرب، كما تفتقد لتجهيز البنية التحتية كما هي متعارف عليها.

   والنموذج من ملعب “كدية الحمد” بشارع تمسمان، هذا الأخير الذي انهار جزء منه بعد أسبوع واحد من تشييده (الصورة)، وتخرب العشب الاصطناعي وذهب كل شيء في مهب الريح، وهذا راجع بالأساس إلى غياب الدراسة الميدانية للمشروع ومراقبة أشغاله بشكل دوري من طرف المهندس المشرف عليه.

   وحسب بعض جمعيات المجتمع المدني، ففي الوقت الذي كانت تشيد فيه مشاريع القرب التي أطلقها الملك بمدن الشمال، تطوان لم تحظ تطوان بنفس العناية، حيث تفتقد لإجراء دراسة ملائمة تخضع لشروط فنية وهندسية معتمدة في تشييد جل الملاعب وغيرها من المشاريع.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!