في الأكشاك هذا الأسبوع

بن كيران يهدد بالاستقالة بعد سماع أرقام الحليمي

تلميحات رئيس الحكومة في دافوس

    تحكي مصادر سياسية عليا أن النخبة السياسية المغربية المنتمية للقيادات العليا سواء في بعض الأحزاب الكبرى أو في الدولة عموما، تناقشت كثيرا نهاية الأسبوع الماضي حالة الارتباك الكبير الذي يعيشه بن كيران خلال الأسبوعين الماضيين، بسبب توالي الأحداث السياسية وارتفاع حدة المواجهة مع بعض الأطراف ومنها الدعوى القضائية التي وضعها شباط ضد بن كيران والتي اعتبرها بن كيران رسالة جديدة من جهة “ما وراء” شباط.

تضيف ذات المصادر أن بن كيران يعيش حالة قلق كبيرة انفجرت مرة أخرى مع ضربة الأرقام المحبطة لمندوبية أحمد الحليمي الأخيرة والتي شكلت النقطة التي أفاضت كأس غضب بن كيران الذي أعلن لبعض مقربيه عزمه بالفعل هذه المرة ترك الحكومة والجمل بما حمل.

تؤكد ذات الجهات أن هذا الغضب الذي يعيشه بن كيران يحمله معه حتى خارج المغرب حين شارك السبت الماضي في منتدى دافوس الدولي حيث سيلمح علانية ولأول مرة أن السنة المقبلة قد لا تجد بن كيران على رأس الحكومة.

هذه المؤشرات المقلقة التي تسربت من بن كيران ومحيط رئاسة الحكومة، أربكت مختلف وجعلت البعض يستعجل بالرد المباشر على بن كيران كما فعل إدريس لشكر الكاتب الاول للإتحاد الاشتراكي بمناسبة اجتماع اللجنة الإدارية لحزب الاتحاد الاشتراكي السبت الماضي حيث سيرد برسالة واضحة على بن كيران من خلال مخاطبة الأطر الاتحادية بالاستعداد السنة المقبلة لإنقاذ البلاد، وهي رسالة إلى بن كيران مفادها أن بالمغرب أحزاب جاهزة لتعويض رحيل العدالة والتنمية عن الحكومة، فهل يفعلها بن كيران ويعلن بشكل مفاجأ عن استقالته من رئاسة الحكومة هذه المرة؟ أم الأمر مجرد ضغط على من يهمهم الأمر لحصد أوراق جديدة ومواقع أكثر ارتياحية؟

تعليق واحد

  1. غريب بن كيران يتهم البعض بالفساد وعندما يتخذ هؤلاء اجراءات سواء الرد على اتهاماته أو اللجوء الى القضاء لايحب ذالك
    رئيس الحكومة يجب أن يكون مدرسة لا يتهم بل يجب ان يفعل المسطرة القضائية تجاه المفسدين دون لمز أو همز ويترك العدالة تأخذ مجراها و إلا إتهامته تكون ابتزازا سياسيا لمعاريضيه لتمرير براجه

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!