في الأكشاك هذا الأسبوع

تهافت الأحزاب على المشاركة في حكومة بن كيران

الرباط. الأسبوع

   قالت مصادر جد مطلعة مقربة من عبد الإله بن كيران، أن هذا الأخير طرح أمام الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية خلاصات المشاورات الأولية التي أجراها مع جميع الأحزاب السياسية، بما فيها اتصالات هاتفية مع أخنوش ورشيد الطالبي العلمي من التجمع الوطني للأحرار باستثناء حزب الأصالة والمعاصرة.

   وأضافت ذات المصادر، أن بن كيران أخبر الأمانة العامة لحزبه بأن المفاوضات السابقة لم تتطرق لعدد المقاعد الحكومية أو نصيب كل حزب منها، فقط الموافقة المبدئية لكل الذين التقاهم بن كيران على الدخول إلى الحكومة.

   وأوضحت ذات المصادر، أن قيادات الأمانة العامة للحزب انتقلت إلى هندسة الحكومة المقبلة حيث تم التداول بشأن عدد الوزارات أولا، واتجهت أغلب التدخلات إلى ضرورة تخفيض عدد الوزارات، أو على الأقل الحفاظ على نفس العدد بسبب ارتفاع عدد الأحزاب المشكلة للحكومة، ثم الخطوة الثانية التي تشتغل عليها حاليا خلية دقيقة من الأمانة العامة لحزب العدالة والتنمية بإشراف مباشر من سعد الدين العثماني، رئيس المجلس الوطني في انتظار عرضها على بن كيران، وتضم تقسيم عدد الوزارات وبتسميتها على كل حزب معين يراعي في وزنها حجم عدد المقاعد البرلمانية التي حصل عليها كل حزب، على ألا تقل على عشر حقائب وزارية للعدالة والتنمية ورئاسة البرلمان، في انتظار الجولة الثالثة المتعلقة بالاتفاق على الأسماء الحزبية المقترحة للوزارات.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!