في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a8%d9%84%d8%a7-%d9%87%d9%88%d8%a7%d8%af%d8%a9

استوزار أعضاء تيار بلا هوادة في المفاوضات بين شباط وبن كيران

الرباط. الأسبوع

   تتحدث كواليس حزب الاستقلال عن رائحة صفقة “حكومية” لاتزال في بدايتها يشرف على إبرامها حاليا حميد شباط، الأمين العام لحزب الاستقلال رفقة عبد الواحد الفاسي، زعيم تيار بلا هوادة داخل حزب الاستقلال.

   مضمون هذه الصفقة بحسب ذات المصادر، يتجلى في موافقة حميد شباط، أمين عام حزب الميزان مبدئيا على اقتسام حصة الكراسي الحكومية التي سيعرضها عبد الإله بن كيران على الحزب مناصفة بين أنصار حميد شباط وبين أنصار بلا هوادة، مقابل ضمان حميد شباط لطي الخلاف نهائيا مع تيار بلا هوادة واستمراره زعيما لولاية ثانية على رأس حزب الميزان، وهي فرصة كذلك لتصفية شباط لخصومه داخل اللجنة التنفيذية لحزب الاستقلال، كياسمينة بادو وكريم غلاب وتوفيق احجيرة، خاصة بعد سقطتهم المدوية في الانتخابات الأخيرة.

   من جهة أخرى، قالت ذات المصادر، أن عبد الإله بن كيران رحب بالقرار خلال المشاورات الحكومية الأخيرة، لأنه يساعده في الدفاع عن حزب الاستقلال داخل الأمانة العامة لحزب المصباح، خاصة العلاقات الجيدة التي تربط حزب العدالة والتنمية برفاق عبد الواحد الفاسي في تيار بلا هوادة داخل حزب الاستقلال.

   وكان تيار بلاهوادة قد وجه رسائل هامة لحزب العدالة والتنمية الأسبوع الماضي بهذا الخصوص، حيث هنأه بشدة على فوزه “المستحق عن طريق الاختيار الشعبي” دون أن ينسى تقطير الشمع في الوقت نفسه على حزب الأصالة والمعاصرة وعلى استمرار بعض الممارسات المسيئة للديمقراطية. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!