في الأكشاك هذا الأسبوع
pjdune_576796895

أسرار فوز العدالة والتنمية بالانتخابات‎

يونس شهيم. الأسبوع               

   إن المتتبع للشأن السياسي ببلادنا من شأنه أن يلحظ مجموعة من نقاط القوة التي تفوق بها حزب العدالة والتنمية على منافسيه السياسيين قبل موعد التصويت، نقاط يمكن إجمالها في قوة تنظيمه، وتشبع مناضليه ومنخرطيه بمبادئ وقيم واحترام الخط السياسي للحزب، ناهيك عن ترشيحه لأشخاص قريبين من الساكنة – في كل دائرة- بالإضافة إلى اتصاف قيادته بصفات الحلم والصبر والتريث وحفظ اللسان فلم يسجل عليهم قذف أو سب.
    كما أن الحزب يضم من القياديين من لا يختلف في تزكيتهم وتنزيههم وإيلائهم مكانة عليا اثنان – في مقدمتهم الراحل عبد الله بها وغيره-.
    ولعل المتتبع لسير الحملات الانتخابية سيصل إلى حقيقة مفادها أن حزب العدالة والتنمية قد تفوق على خصومه السياسيين من باقي الأحزاب بحملته النظيفة التي جند لها أتباعه فقط ،عرفوا كيف يتواصلون مع الناخبين بحسن أخلاقهم وبنظام لا يؤذون مارا ولا يخلفون وراءهم قمامة، عكس بعض الأحزاب التي استعانت في حملاتها بأناس هم أقرب إلى الإجرام منه إلى القيام بحملة سياسية ترمي التعريف ببرنامج الحزب، حملات صحبها نهيق وأصوات منكرة مزعجة لم تراع لمريض ولا من ينتظره العمل ويلزمه النوم إذ تستمر لساعات متأخرة من الليل، ومنهم من يعرقل السير ويسب المارة ومستعملي الطريق وإجبارهم على التوقف!!
    ولعل بعض المشاهد التي تقاسمها رواد المواقع التواصلية والتي يظهر فيها بعض شباب حزب العدالة والتنمية وهم يجمعون الأوراق وينظفون الطرقات بعد انتهاء الحملة الانتخابية لدليل على حسن تنظيمهم وتأطيرهم.
    وأخيرا، ومن باب الديمقراطية، لا يسعنا إلا أن نهنئ حزب العدالة والتنمية بتصدره نتائج الانتخابات، متمنين للحكومة القادمة التوفيق لما فيه خير العباد والبلاد.

 

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!