في الأكشاك هذا الأسبوع

خنيفرة | مروحيات الدرك الملكي والقوات المساعدة تتدخل لمنع الانفلات الأمني بسبب الانتخابات

شجيع محمد. الأسبوع

   ظهرت العديد من الأحداث المثيرة بسبب إقدام بعض المرشحين الذين لم يظفروا بالفوز في الانتخابات رفقة أنصارهم مباشرة بعد الانتهاء من إعلان نتائج الاستحقاقات الانتخابية للسابع من أكتوبر بعمالة إقليم خنيفرة والتي أسفرت عن فوز كل من وكيل لائحة حزب الاتحاد الاشتراكي وحزب الحركة الشعبية وحزب الاستقلال، تمثلت في  لجوئهم إلى أساليب انتقامية غاب عنها حس المسؤولية والمنافسة الشريفة، وجعلوا المواطنين سياطا في أيديهم للانتقام كل بطريقته الخاصة، حيث فوجئ الرأي العام المحلي والإقليمي بسائق يتقدم بشكاية ضد مرشحة أحد الأحزاب أمام النيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بخنيفرة، وأمام الوكيل العام للملك لدى محكمة الاستئناف بمكناس مفادها أن هذه الأخيرة قامت باستئجار ثلاثة أشخاص لتصفيته جسديا مقابل مبلغ من المال، لتعطى التعليمات من النيابة العامة لدى استئنافية مكناس من أجل فتح تحقيق في الموضوع والاستماع لجميع الأطراف من طرف الشرطة القضائية بخنيفرة، وهو ما تأكد خلال الأسبوع الماضي، كما تقدم باشا مدينة مريرت بشكاية في الموضوع ضد زوج مرشحة متهما إياه بإهانته أمام الملإ أثناء حملته الانتخابية التي قام بها هذا الأخير وسط شارع محمد الخامس، كما مثل مرشح حزب آخر أمام المحكمة التجارية بتهمة تبديد أموال عمومية وتضخيمها من أجل إنجاز مشاريع وهمية، وليس بعيد عن مدينة خنيفرة، بمنطقة “واومانة” اندلعت أحداث دامية أدت إلى التراشق بالحجارة بين أنصار مرشح حزب السنبلة الفائز وأنصار مرشح حزب البيئة والتنمية تم من خلالها توظيف تلاميذ ثانوية الحسن اليوسي وأمهاتهم وآبائهم في هذه “المعركة”، كما تم إغلاق الطريق رقم 08 بين واومانة وخنيفرة، مما أسفر عن توقف حركة السير وأصيبت العديد من العربات بخسائر من بينها حافلة لنقل السياح لتعرف المنطقة حالة استنفار أمني غير مسبوق حيث تمت الاستعانة بجيش من القوات المساعدة ومروحيات تابعة للدرك الملكي لإعادة فتح الطريق والسيطرة على مجريات الأمور بخصوص هذه الأحداث التي شهدت عدة إصابات متفاوتة الخطورة في صفوف أنصار المرشحين وعناصر الأمن وإحداث خسائر مادية واعتقالات.    

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!