في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a7%d9%84%d8%b9%d9%85%d8%a7%d8%b1%d9%8a

رجال أعمال وأعيان ورؤساء قبائل غاضبون داخل البام

الرباط. الأسبوع

   استبق إلياس العماري اجتماع المكتب السياسي في يوم السبت، أي في اليوم الموالي للانتخابات وإعلانه ليلة الجمعة قرار رفضالأصالة والمعاصرة أي تحالف مع العدالة والتنمية مباشرة بعد إعلان النتائج الأولية، لكن ردود الفعل داخل البام تباينت حول هذا الموقف الذي اعتبره كثيرون “متسرعا”.

   مصدر من داخل الأصالة والمعاصرة أكد لـ”الأسبوع”، أن هذا الموقف أثار ردود فعل غاضبة من أسماء لها مكانة جد محترمة داخل البام ولا تظهر ضمن المكتب السياسي أو ضمن باقي أجهزة الحزب، والتي اعتبرت أن هذا الموقف “شخصي” من إلياس العماري، إذ لم ينتظر رأي اجتماع المكتب السياسي الذي عقد في اليوم الموالي والذي لم يسمي العدالة والتنمية بالاسم مطلقا، بل فقط قال بأن أي تحالف لن يكون سوى مع نفس “المرجعية الفكرية والمشروع الديمقراطي الحداثي”.

   ذات المصدر، أوضح أن عدد من رجال الأعمال والأعيان وكبار القبائل في العديد من مناطق المملكة يحضون باحترام كبير من طرف العدالة والتنمية ويربطون علاقات متينة مع مسؤولي الحزب في الكثير من المدن والمناطق، وكانوا يعتزمون فتح جبهات حوار مباشر مع هؤلاء لتذويب “جليد” سوء الفهم الكبير الحاصل بين قيادتي الحزب على الصعيد المركزي، ومن تم خلق فرص للتواصل والتحالف، لكن “مواقف إلياس العماري وقيادته المتسرعة والتي لا تعبر بالضرورة عن حقيقة رأي القواعد الوازنة في الكثير من المناطق ولا تعكس حقيقة البام محليا” يقول ذات المصدر.

 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!