في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%ad%d8%b3%d9%86-%d8%b9%d8%a8-%d8%af%d8%a7%d9%84%d8%ae%d8%a7%d9%84%d9%82

بوستة: ترشيح حكيم الاستقلال لإنجاح مهمة بن كيران

بقلم: رداد العقباني

   فاز حزب المصباح وتصدر نتائج انتخابات 7 أكتوبر2016، واستقبل الملك محمد السادس، زوال يوم الإثنين الأخير، بالقصر الملكي بالدار البيضاء عبد الإله بن كيران الأمين العام للحزب، وعينه بمقتضى الدستور، رئيسا للحكومة وكلفه بتشكيل الحكومة الجديدة، لتبدأ الولاية الثانية للزعيم الإسلامي ورجل الدولة، في سابقة فريدة بالعالم العربي الإسلامي.

   وحده حكيم الاستقلال، امحمد بوستة، تنبأ بنجاح التجربة الحكومية الأولى، وقد تشاء الأقدار أن يكون سندا لإنجاح الولاية الثانية لعبد الإله بن كيران، عبر تجربته الكبيرة في العمل الدبلوماسي، الحلقة الأضعف بالبرلمان، لأن السياسة الخارجية ليست عملا تبشيريا، بل مهنة لها ملعبها ومحترفوها، لم أجد من الإنصاف أو المروءة الخوض في الموضوع الآن.

   مناسبة الكلام، احتمال قوي لتعيين حميد شباط رئيسا للبرلمان، وهي مؤسسة دبلوماسية بامتياز، قبل أن تتحول لوكالة للأسفار والسياحة، ومبادرة عبد الاله بن كيران لم تكن مفاجأة ــ لأنه سبقها ما مهَّد لها- حسب مصادرنا.

   لحزب الاستقلال أوراق دبلوماسية ذهبية أبرزها، ورقة السفير الاستقلالي، حسن عبد الخالق، بعد أن منحته الجزائر موافقتها على اعتماده سفيرا فوق العادة ومفوضا للمغرب بها، غير بعيد من لاجئ تندوف، ولا أحد يشرح أشياء إن تبد لكم تسؤكم، فضلا عن ورقة السفيرة، كنزة الغالي، الصوت النسائي النافذ، وورقة قيدومة المستشارات البرلمانيات، خديجة الزومي.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!