مطالب بتفعيل القانون بعد اعتداء معلمة على تلميذ

تطوان. الأسبوع          

   استنكرت “حركة تنوير”، إقدام معلمة بإحدى مدارس مدينة تطوان على حلق شعر تلميذ بطريقة مهينة أمام زملائه، ما أدخل الطفل في أزمة نفسية، مع العلم أن مختلف التقارير الطبية والعلمية تشير إلى أن العنف المدرسي يعد مصدر الاضطرابات المرتبطة بالنوم، والأكل، وإدمان الكحول والمخدرات، وتأخر النمو، والسلوك العنيف، والإجرامي والمستهتر، بالإضافة إلى الإحساس بالظلم والخوف والرغبة في الانتقام وكره المدرسة، فضلا عن صعوبات في التعلم والإحباط الذي ينتج عنه الهدر المدرسي، وهو ما يكلف المغرب كلفة اقتصادية باهضة، حسب بلاغ الحركة.

   طالبت الحركة المذكورة في بيان لها، بالعمل على وضع قانون يجرم العنف المادي والنفسي ضد تلاميذ المؤسسات التعليمية، وتعزيز حقوق الطفل عبر ترسانة قانونية خاصة بحقوق الأطفال، وكذا تفعيل دور المرصد الوطني لمناهضة العنف بالوسط المدرسي، التابع لوزارة التربية الوطنية والذي يروم رصد وتتبع حالات العنف، ونشر نتائج عمل هذه الهيئة للرأي العام.
كما استنكرت ما سمته الخصاص المهول في البينات التحتية، بالإضافة إلى توزيع جغرافي سيء لا يلائم التوزيع السكاني.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!