في الأكشاك هذا الأسبوع
%d9%84%d8%ae%d8%b1%d9%8a%d9%81

الخريف يتهم مفوضية اللاجئين بتقديم مساعدات لأشخاص لا تعرفهم

 عبد الله جداد. الأسبوع

   اعتبر أحمد الخريف، في عرضه أمام اللجنة الرابعة الخاصة بتصفية الاستعمار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، أن منتخبي أقاليم الصحراء المغربية، الذين يختارهم سكان الأقاليم الجنوبية برسم الانتخابات بشكل ديمقراطي، هم وحدهم من يحق لهم استخدام الصفة كممثلين لسكان الأقاليم الصحراوية، مستغربا كيف يمكن لانفصاليي جبهة البوليساريو تقديم أنفسهم كممثلين للسكان في هذه الأقاليم، ووجد أحمد الخريف نفسه أمام مسؤولية إقناع ممثلي الدول اللاتينية التي تجهل حقيقة الصراع بين المغرب والبوليساريو، واستطاع الخريف بفضل إتقانه للغة الإسبانية، فضلا عن تمرسه كوزير منتدب في الخارجية، أن يشد إليه أنظار دول العالم من خلال ما قدمه من حجج حول ما يعيشه محتجزو مخيمات تندوف من وضعية صعبة وأنهم أصبحوا عرضة لانتهاكات حقوق الانسان، وطالب الخريف في معرض حديثه دول الجوار إلى العمل بواقعية وبروح الالتزام لإيجاد حل نهائي لهذا النزاع الذي استمر وقتا طويلا، مضيفا: “.. لماذا لا يتم الكشف عن عدد الأشخاص المحتجزين قهرا بمخيمات تندوف، منتقدا المجتمع الدولي الذي أظهر فشلا صارخا في الدفاع عن حقوق الإنسان التي تنتهك وتغتصب في هذه المخيمات”.

   وتابع الخريف التأكيد على أن مخيمات تندوف هي الوحيدة في العالم التي تلتزم المفوضية السامية لشؤون اللاجئين بتقديم مساعدات إنسانية لأشخاص لا تعرف حتى عددهم، كما لا تتوفر على أية قوائم أو لوائح، بالإضافة إلى كونها لا تمتلك أية سلطة للإشراف على توزيع هذه المساعدات، وكان أحمد الخريف قد غاب عن الجولة الأخيرة من الانتخابات بسبب التزامه بالمشاركة في أشغال اللجنة الرابعة بنيويورك.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!