في الأكشاك هذا الأسبوع
le7san7adad04_909756508

ترشيح حداد لمنصب وزير “يفجر” حزب الاستقلال

الوزير الوفا يسخر من وزير السياحة في آخر مجلس حكومي

الرباط. الأسبوع

   بغض النظر عن الشروط التي يفرضها حزب الاستقلال لدخول حكومة عبد الإله بن كيران، فإن الصراع حول الاستوزار انطلق مبكرا ومع ظهور النتائج التي بوأت حزب العدالة والتنمية الرتبة الأولى في انتخابات السابع من أكتوبر الجاري، وتقول مصادر مطلعة، إن وزير السياحة، لحسن حداد، عبر عن رغبته في “الاستوزار” باسم حزب الاستقلال، الذي التحق به في آخر لحظة، مع اقتراب موعد الحملة الانتخابية، قادما من حزب الحركة الشعبية، غير أن هذه الرغبة تصطدم بمعارضة قوية من لدن بعض أعضاء اللجنة التنفيذية، الذين يعارضون هذا الترشيح في حالة ما إذا ما قرر حزب الاستقلال المشاركة في الحكومة، وكان ذلك محور نقاشات على هامش آخر اجتماع للجنة التنفيذية، حيث تأكد أن عدد المرشحين للاستوزار أكثر من المطلوب.

   وارتباطا بوزير السياحة، الذي تمكن من كسب مقعد في حسابات آخر لحظة بدائرة اخريبكة(..)، قالت مصادر مطلعة، إن لحسن حداد غادر آخر مجلس حكومي غاضبا، بسبب قفشات الوزير محمد الوفا، الذي اختار أن ينبه رئيس الحكومة إلى حضور حزب الاستقلال في المجلس الحكومي في إشارة إلى الوزير حداد، تضيف نفس المصادر أن المعني بالأمر انسحب من الاجتماع قبل بدايته، رغم أن بن كيران سمح له بالحضور.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!