في الأكشاك هذا الأسبوع
الانتخابات

الانتخابات.. موسم الكذب الصُّراح

عبد الله النملي. الأسبوع                

   يُقال إن الكذب يكثر عادة خلال الحرب، وبعد الصّيد، وفي الأسبوع الأول من الزواج، ومواسم الانتخابات، وهناك قصة شائعة في أوروبا عن فلاح وقع أمامه حادث انقلاب حافلة تحمل نوابا في البرلمان، وجاء المُحقق فقال الفلاح، إنه دفن النواب جميعا، فسأله المحقق: هل تأكدت أنهم ماتوا بالفعل؟ فرد الفلاح، بعضهم قال إنه حي، لكن من يصدق السياسيين؟ وكان تشرشل في يوم من الأيام في صحبة أحد أركان حربه مارا بجوار مقبرة مكتوب عليها، هنا يرقد الرجل الصادق والسياسي الأعظم، ضحك تشرشل فسأله مرافقه عن سبب ضحكه، فرد تشرشل قائلا: أول مرة أرى مقبرة بها اثنان، فقال له المرافق: إنها شخصية واحدة، قال تشرشل: لا أظنه صادقا طالما هو سياسي.

   هذه المقولات والقصص نستحضرها اليوم ونحن في موسم انتخابات بالمغرب، على اعتبار أن السياسة ليست دائما لعبة قول الحقيقة، والكذابون بمناسبة الانتخابات، يشبهون مسيلمة بن حبيب الملقب بالكذاب، والذي لم تقطع وفاته دابر الكذابين، بعد أن مارس أحفاده كل أشكال الكذب، حيث جرت العادة على أن المرشحين خلال الحملات الانتخابية بالمغرب، يطلقون الكثير من الكذب، لدرجة أصبح معها الكذب “ملح الانتخابات”، حيث يجد الناخب المغربي نفسه اليوم حائرا أمام الوعود العرقوبية المتشابهة التي يقدمها المرشحون، خلال الحملة الانتخابية لاقتراع السابع من أكتوبر 2016، بغية استمالة الناخبين للوصول إلى كرسي البرلمان، والحظوة بلقب حضرة “سعادة البرلماني” وما فيه من مظاهر الرفعة والنفوذ.

   وفي أجواء الانتخابات، تنفتح شهية المغاربة على تبادل النكت، وآخر نكتة سمعتها في هذا الإطار، أن أحد الآباء اكتشف ابنه الصغير وهو يمارس الكذب، فزجره، ثم سأله: هل تعرف أين سيكون مصير الواحد عندما يكذب؟ ضحك الولد الصغير وقال: ربما يصبح برلمانيا يا أبي، ولا غَرْو في ذلك إذا علمنا أن الناس تعودوا في مواسم الانتخابات كثيرا من السلوكات التي تعارفوا عليها حتى صارت من التقاليد إذا ذكرت الحملات الانتخابية، حيث تتحول البرامج السياسية إلى مزحة، خاصة حين يتعلق الأمر بوعود تشغيل المعطلين، ومحاربة الغلاء، والرفع من النمو، وتوفير الصحة للجميع، وإصلاح التعليم والتقاعد، وغيرها من الوعود التي تظهر في الحملات الانتخابية، ثم تختفي ضاربة لنا موعدا مع الكذب في الانتخابات القادمة، وهي وعود عرقوبية، لا أحد من المرشحين أعطى التفاصيل حول كيفية تحقيقها، تتراوح بين الوهم والمفترض حدوثه، وتُصور تلك الوعود المُتلفزة والميدانية، كل شبر من المغرب كأنه “الجنة المهملة” التي تنتظر فوز صاحبها بالانتخابات كي ينطلق في مهمة تغييرها.

    ورغم أن وعد الحر دين عليه، إلا أن فواتير ذلك الدين ستظل عالقة بدون تحصيل، ذلك أن غالبية هؤلاء الذين يقدمون الوعود الزائفة، سيتنكرون لمنتخِبيهم بعد أن يحطوا الرحال في قبة البرلمان أو الحكومة، ويتبنون برامج لا علاقة لها بما تعاقدوا به مع الناخب، والسبب راجع  لكوننا لم نَعْتَد بعد ببلادنا على سماع وزير أو برلماني أو مسؤول قد قدم استقالته لأنه لم يف بمطلب شعبي وتنموي يستحق أن يدفع وظيفته ثمن تأخره في إنجازه، وقد سخر العرب منذ القديم من الوعود الكاذبة، حتى تحولت إحدى القصص إلى مثل سائر، حيث يقال للذي لا يقوم بتنفيذ وعوده “وعد عرقوب”، فأصبح وعد عرقوب مثلا، ويقول العرب في من كان دأبه عدم الوفاء بالوعد: “أخلف من عرقوب”.

   وأتمنى في الأخير أن تكون كلماتي بمثابة مصل واق، يعزز حصانة المواطن ضد الكذب الانتخابي، ويقوي جهاز المناعة عنده ضد الوعود العرقوبية، حتى لا يُصاب بصدمة الإحباط بعد ارتفاع منسوب العشم في العيش الكريم، يقول الفرنسيون: “عطاء من دون وعد خير من وعد من دون وفاء”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!