في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%b2%d9%86%d9%8a%d8%a8%d8%b1

السفير الفرنسي ومدير ديوان إدريس البصري في جنازة زنيبر

الأولاد اجتمعوا حول نعش والدهم بعد خصام طويل

الرباط. الأسبوع

   كان لافتا للانتباه ذلك الاجتماع غير المعهود، لأبناء الزوجة الأولى وأبناء الزوجة الثانية، حول نعش والدهم، الملياردير، إبراهيم زنيبر، صاحب أكبر إمبراطورية لإنتاج الخمور، وصاحب مجموعة “ديانا هولدينغ” القابضة، الذي وافته المنية نهاية الأسبوع الماضي، بإحدى غرف العناية الفائقة بإحدى المصحات الخاصة في مكناس، بعد صراع طويل مع المرض، وكان بعض الضيوف قد لاحظوا مؤشرات تصالح كبير بين أبناء الزوجة الأولى وأبناء الزوجة الثانية “غيتة زنيبر”، كما لاحظوا حضور ضيف غير متوقع، وهو السفير الفرنسي في الرباط، إلى جانب بعض المتحمسين للأفكار الفرنسية من المسؤولين المغاربة في الإعلام(..).

   وبينما لم يحضر أي طرف رسمي من العيار الثقيل، رغم أن الأمر يتعلق بأحد أغنى أغنياء إفريقيا، (طلب أن يدفن إلى جانب الفقراء)، كان هناك حضور ملحوظ لمدير ديوان وزير الداخلية، الراحل إدريس البصري، عثمان بوعبيد، الذي استمر في منصبه حوالي 17 سنة حسب مصادر مطلعة، إلى جانب زوجته ثريا الجعايدي.. 

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!