في الأكشاك هذا الأسبوع
%d8%a7%d9%84%d8%a8%d9%86%d9%83-%d8%a7%d9%84%d8%a7%d8%b3%d9%84%d8%a7%d9%85%d9%8a

الجواهري ينبه إلى الحاجة إلى فتوى لإطلاق “الأبناك الإسلامية”

الرباط. الأسبوع

   نفى والي بنك المغرب، عبد اللطيف الجواهري، ما سماه الإشاعات التي تقول بأن هناك “لوبي بنكي في المغرب هو الذي يعرقل خروج الأبناك التشاركية إلى حيز الوجود”، والأبناك التشاركية هي الصيغة المغربية للحديث عن الأبناك الإسلامية، وعزا نفس المصدر التأخير الحاصل لإطلاق هذه التجربة في المغرب، إلى عدم إصدار فتوى من المجلس العلمي للسماح بذلك، وقال إن المجلس العلمي هو الجهة المخول لها تقديم الموافقة على المنتجات الإسلامية التي ستقدمها الأبناك التشاركية لزبنائها ومدى مطابقتها لنظام التمويل الإسلامي، وهي العملية التي “لم تدرس بعد”.

   كما نبه الجواهري، الذي كان يتحدث في ندوة عقدها بنك المغرب إلى المعيقات التقنية، ومنها أن هذه الأبناك ستحتاج إلى سيولة مرتفعة، “علينا أولا أن نوفر لها السيولة الضرورية، وستحتاج إلى الصكوك حتى تستفيد من السيولة، ونحن ننسق حاليا مع وزارة المالية لكي توفر هذه الصكوك” يقول الجواهري.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*

error: Content is protected !!